- Advertisement -

- Advertisement -

المنتدى الدولي الثالث يؤكد على ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في تدبير شؤون المدن العتيقة

دعا المشاركون في المنتدى الدولي الثالث للمدن العتيقة، الذي نظم أيام 24 و25 و26   بمدينة طنجة،  المجتمع الدولي إلى التدخل لحماية القدس الشريف وتراثه الإنساني بسبب ما يتعرض له من تجاوزات عبر القيام بحفريات غير قانونية تهدف إلى طمس الهوية الحضارية للمدينة، وأكدوا على ضرورة تقوية آلية الشراكة والتعاون الدولي في مجال العناية بالمدن العتيقة وحماية المواقع الأثرية وكذا اعتماد المقاربة التشاركية في تدبير شؤون المدن العتيقة بين مختلف الفاعلين والمجتمع المدني ومؤسسات البحث العلمي والقطاع الخاص والجماعات الترابية والساكنة المحلية وإقرار نظام جبائي وطني ومحلي لتمويل مشاريع ترميم وإعادة تأهيل المدن العتيقة وإدماج التراث في المناهج التربوية والتعليمية. كما تم قراءة نداء طنجة الخاص بالمنتدى المذكور من طرف عبد الله البقالي نائب رئيس مجلس جهة طنجة تطوان.

 وعرفت أشغال المنتدى الدولي الثالث للمدن العتيقة خلال هذه الأيام  أربع ورشات تناولت المحاور التالية :السياسات العمومية لإنعاش التراث كمحرك للتنمية المستدامة وآلية التعاون والشراكة والتضامن لحماية التراث ودور وخدمات المدن المتوسطية في مجال التراث وكذا مستقبل التراث بالمناطق في وضعية  أزمة، وعرفت أيضا، التوقيع على بعض الاتفاقيات مثل الاتفاقية المبرمة بين الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة ومدينة تمبوكتو المالية، وأخرى مع المركز الدولي للتراث. كما قامت الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة بإصدار كتاب يهتم بالتراث الثقافي وأنسجة المدن العتيقة وتكريم شخصيات ثقافية وفنية وجمعوية.

  وتميز هذا اللقاء  بعرض هام ميكيل أنخيل موراتينوس وزير الخارجية الاسباني الأسبق الذي أكد  على ضرورة اعتماد سياسة خارجية للاتحاد الأوروبي تبتعد عن المقاربات الأمنية وتتبنى سياسة الإدماج. كما تطرق إلى العديد من القضايا الحالية كما هو الشأن بالنسبة لقضية الهجرة، مشيرا إلى تفاؤله بمستقبل واعد بين الضفتين.

       وكانت الجلسة الافتتاحية، التي عرفت حضور الشرقي ضريس الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية ومحمد اليعقوبي والي جهة طنجة تطوان وشخصيات من عدد من الدول الأوروبية والأفريقية والأمريكية وغيرها، تميزت بكلمة محمد السفياني رئيس الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة شكر من خلالها المؤسسات الداعمة كبرنامج الأمم المتحدة:بنود- ومؤسسة المدن المتوسطية ميدي سيتي ومؤسسة التعاون الألماني داعيا المجتمع الدولي إلى الاعتناء بالتراث الإفريقي بمنحه الدعم الذي يستحقه.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد