- Advertisement -

- Advertisement -

قافلة التضامن المعلوماتي تواصل مسيرتها التأطيرية والتواصلية بطنجة

في إطار الأنشطة المبرمجة من طرف جمعية العرفان تنمية إبداع وتواصل، ومن أجل ضمان الوصول لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للجميع وخاصة ساكني المناطق القروية، نظمت جمعية العرفان أخيرا بدعم من “مؤسسة بل” اليوم الأول من ” قافلة التضامن المعلوماتي ” التي استهدفت في مرحلتها الأولى 100 تلميذ وتلميذة من الثانوية التأهيلية دار السلام والثانوية الإعدادية سيدي أحمد بنعجيبة التابعتين لنيابة الفحص-أنجرة والمتواجدتين بجماعة ملوسة القروية.

وعلمت ” شمال بوست” استفادة تلاميذ الوسط القروي من تكوين في مكونات الحاسوب،  حيث تم تعريفهم بمختلف التجهيزات التكنولوجية، وتقديم شرح حول كيفية استخدامها، كما وزعت عليهم حقائب تكوينية، وتمت برمجة أنشطة ترفيهية تتمثل في عرض مسرحي وعرض للتيكواندو من طرف جمعيات مساهمة.

 وعرفت كلتا المؤسستين زيارات أخرى في المرحلة الثانية من قافلة التضامن المعلوماتي يوم السبت 03 ماي 2014 حيث قدم أطر الجمعية تكوينات على شكل ورشات في المكتبيات والأوفيس بتنسيق مع نادي الإعلاميات لثانوية دار السلام ، تقنيات التصوير الفوتوغرافي وتكوين في تقنيات التوضيب على الفوتوشوب. كما علمت ” شمال بوست” من المنظمين أن القافلة ستنتقل- خلال المراحل الأخيرةــ،  إلى جماعة العوامة أيام 10 و17 ماي 2014 حيث ستحط بالثانوية الإعدادية العوامة 2 ومجموعة مدارس الكوارت التابعتين لنيابة طنجة-أصيلة، وسيستفيد 100 تلميذ وتلميذة من هذه النيابة .

 وتجدر الإشارة إلى أن جمعية “العرفان تنمية إبداع وتواصل” جمعية تنموية تأسست بطنجة سنة 2010 بمبادرة مجموعة من الشباب، وتهدف إلى تأطير الشباب ومساعدتهم على الانخراط في مسلسل التنمية البشرية وتنمية مهارات التواصل والحوار مع الآخر وترسيخ قيم المواطنة وتحسين المستوى التعليمي والتحفيز على الإبداع والابتكار، وكانت الجمعية قامت بجملة من الأنشطة، من ضمنها مشروع من أجل التشغيل للمتخرجين، ومشروع من أجل التفوق لتلاميذ الباكالوريا، وقافلة الصحة أو التدخين، بالإضافة لمشروع لنرسم البسمة في وجوه الأطفال.

أما بالنسبة لمؤسسة “بل” فأنشئت سنة 2008 من طرف مجموعة “بل” ومساهميها، وتعمل من أجل خدمة الأطفال ورعايتهم في جميع أنحاء العالم مع التركيز على الفئات الهشة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد