- Advertisement -

- Advertisement -

دافعات”الريزو” تغتال سكان حي بوسافو

عقدت أخيرا جمعية بوسافو للتعاون والتنمية البشرية ندوة صحفية و تحسيسية حول النضالات التي تخوضها ساكنة الحي ضد إقامة دافعة “ريزو” ثالثة في حيهم، والأضرار التي تسببها هذه الدافعات عموما، حضرها صحفيون محليون ومراسلون لصحف وطنية وممثلون لهيئات سياسية ومدنية وحقوقية.

 وقد أطلعت الجمعية الحضور على نتائج أبحاث حول أضرار التلوث الكهرومغناطيسي ومعايير وحسابات معتمدة من طرف دول مجاورة لنصب وعمل الدافعات، كما عرضت كرونولوجيا نضالات سكان الحي وصمودهم.

وبعد مناقشة مستفيضة من الحضور والإجابة عن تساؤلاتهم وجمع مقترحاتهم تعلن جمعية بوسافو للتعاون والتنمية البشرية للرأي العام المحلي والوطني، في بيان توصلت ” شمال بوست” بنسخة منه أخيرا، تثمينها للحضور المكثف والنوعي للهيئات والجمعيات والصحفيين لهذه الندوة، شجبها لتخلف ممثلي الشعب من برلمانيين ومستشارين جماعيين الذين تمت دعوتهم لحضور الندوة وتأخرهم عن خدمة من منحوهم الثقة لتمثيلهم، تشبثها بالمطالب المشروعة للساكنة والمتمثلة في إلغاء إقامة الدافعة الثالثة وإبعاد الدافعات الأخرى عن الساكنة، مواصلة النضال إلى جانب الساكنة إلى حين تحقيق مطالبها.

 كما تعلن أيضا التزامها بالعمل مع الجهات المعنية من أجل الارتقاء بالحي والمحافظة على بيئته وصحة ساكنيه ومعالجة كل القضايا المتعلقة به ومطالبتها السلطات باستشارتها قبل القدوم على إحداث أي شيء ذي مصلحة عامة أو خاصة في حيها تكريسا لمبادئ الديمقراطية في التعامل مع المواطنين، إضافة إلى انطلاقة  التحضير للعمل مع باقي مكونات المجتمع المدني في المدينة  لتأسيس تنسيقية محلية للمطالبة بإعلان المعايير التي تعمل وفقها الدافعات و إبعادها عن التجمعات السكنية.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد