- Advertisement -

- Advertisement -

المغرب سيتسلم أخطر مقاتل شمالي في سوريا

سيتسلم المغرب خلال الأيام القليلة المقبلة من الاستخبارات الفرنسية المقاتل المغربي الشهير “أحمد الشعرة”، أمير تنظيم “قتالي” في سوريا، بعد أن تم اعتقاله نهاية الأسبوع الماضي على الحدود التركية السورية.

وأفادت مصادر مطلعة بأن عملية مشتركة بين الاستخبارات المغربية ونظيرتها الفرنسية أدت إلى اعتقال المغربي أحمد الشعرة على الحدود السورية التركية، بعدما تم استدراجه إلى المنطقة الحدودية قبل إلقاء القبض عليه.

وأعطت الاستخبارات التركية الضوء الأخضر لإتمام العملية التي جرت في سرية شديدة، على اعتبار موقع أحمد الشعرة القيادي في تنظيم “داعش”، الذي تصنفه مجموعة من الدول الأوروبية على أنه تنظيم “إرهابي”.

ويخضع أحمد الشعرة للتحقيق من لدن عناصر الاستخبارات الفرنسية، ومن المتوقع أن يتم تسليمه خلال الأيام القليلة إلى المغرب.

وكان أحمد الشعرة قد صرح من سوريا لإحدى القنوات الفرنسية أنه في حال مغادرته سوريا، فلن يعود إلى المغرب، وأنه قد يتوجه إلى مكان آخر رفقة عائلته.

ويعد أحمد الشعرة قياديا في تنظيم “داعش” وهو معروف باسم أبي حمزة المغربي، ويتحدر من منطقة بني مكادة في ضواحي مدينة طنجة.

وكان الشعرة قد سافر إلى سوريا رفقة أولاده الخمسة، في شهر ماي من السنة الماضية، ودخل تركيا قادما من هولندا، قبل أن يتمكن من التسلل إلى سوريا، حيث أصبح أميرا للتنظيم ثلاثة أشهر فقط من دخوله إلى سوريا.

وتعرف الحدود التركية السورية وجود عناصر استخبارات من دول أوربية وعربية مختلفة، يوجد مواطنوها في سوريا للمشاركة في القتال ضد الجيش السوري، وذلك في محاولة للتحكم في عودتهم المنتظرة إلى بلدانهم، بعد فشلهم في تقسيم سوريا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد