- Advertisement -

- Advertisement -

مئات التلاميذ شيعوا جنازة زميلتهم “هالة” بتطوان

أبى مئات تلاميذ تطوان إلا أن يشاركوا في مراسيم تشييع جثمان التلميذة (هالة أسريحن)، التي وافتها المنية، صباح أمس (الثلاثاء)، إثر نوبة حادة أصبتها وهي تجتاز الامتحانات الجهوية للسنة الأولى باكلوريا، داخل قاعة الامتحان بثانوية الإمام الشادلي بالمدينة.

وشارك في مراسيم تشييع الجنازة، مئات من تلاميذ المؤسسة التي كان تدرس بها الراحلة، بالاضافة الى عدد من تلاميذ مؤسسات تعليمية داخل المدينة، الذين أبوا إلا أن يعبروا عن تعاطفهم مع أسرة الفقيدة، إذ عملوا على حمل النعش على أكتافهم من منزل الضحية الكائن بشارع مفضل أفيلال، الى غاية مقبرة بنكيران، مرددين أدعية وأذكار للترحم على الفقيدة.

وكانت التلميذة المتوفاة (16 سنة) وهي ابنة عبد الواحد أسريحن النائب الخامس لرئيس الجماعة الحضرية لتطوان، تتابع دراستها بمؤسسة براعم الرازي للتعليم الخصوصي (سنة أولى باكالوريا)، أصيبت بنوبة، زوال اليوم نفسه، سببت لها في تشنج وفقدان للوعي، ما دفع بإدارة المؤسسة إلى إخطار مصلحة الوقاية المدنية، التي حضرت عناصرها وقامت على التو بنقل المصابة إلى مصحة النخيل بالمدينة، في محاولة لإسعافها وإنقاذ حياتها، إلا أن هبوط الضغط الدموي إلى درجات حادة مع  بطء غير طبيعي في سرعة نبضات القلب، عجل بوفاة التلميذة قبل أن تصل إلى قسم المستعجلات بالمصحة المذكورة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد