- Advertisement -

- Advertisement -

جنازة في طنجة تتحول إلى مظاهرة للمطالبة بالأمن

تحولت جنازة رجل في عقده الرابع، سقط ضحية جريمة قتل في اليوم الأول من رمضان إلى مظاهرة، للمطالبة بالأمن بمدينة طنجة.

وفور الانتهاء من صلاة الجنازة يوم أمس بمسجد محمد الخامس، إنطلق مئات المواطنين نحو المقبرة رافعين لافتات تندد بمقتل الرجل وتطالب بحمايتهم من القتلة، ورددوا  شعارات تطالب بإنزال أقصى عقوبة على مرتكبي هذه الجريمة، واستنكروا بشدة غياب الأمن محملين كامل المسؤولية إلى السلطات.

وقتل الرجل قبل أذان المغرب بدقائق أثناء مواجهة بينه وأخيه من جهة وبين ثلاثة رجال  إخوة إضافة إلى الأب من جهة أخرى ، استعملت فيها  أسلحة بيضاء كبيرة الحجم و منشار كهربائي، وخلف  القتيل وراءه زوجة حامل وطفلين.

وحسب أفراد من عائلة الضحية فإن سبب هذه المواجهة يعود إلى تقديم أخ الضحية شهادة قبل حوالي سنتين تدين الرجال الثلاثة والأب، وهو ما جعلهم يحاولون الإنتقام .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد