- Advertisement -

- Advertisement -

شغف الحب وسعار الشهوة في لوحات ” بوزباع ” النسائية

في لوحات الفنان التشكيلي محمد بوزباع التي تستحضر المرأة، وأتحدث هاهنا عن المرأة العارية أوشبه العارية، والتي تحتوي على مهرجان باذخ من الألوان والأضواء والأجساد، نرى وضعية المرأة قدر سمت بطريقة فطنة وحصيفة، وكأن الفنان يعي ما يفعل، أو، بعبارة أخرى، عارف مسبقا أنه سيخفي حتما صدر المرأة ووجهها ( وعندما يكشف الفنان وجه المرآة في لوحة ما)، فإنه يغطي جسدها. و

هكذا يبدو الإضمار والإبداء لدى محمد بوزباع أسلوبا حاذقا ضمن لعبة فنية حسية، تشعرنا بشكل جلي بفعل غواية أبلج ضمن حركة تشكيلية مذهلة تجعلنا نستحضر بكثافة – جوانيا- لحظة الإبداع، كما نستحضر تلك اللمسة الخفيفة لريشة الفنان التي ترسم وتمحي في الوقت عينه، بمعنى أنها ترسم شغف الحب وسعار الشهوة على خريطة الجسد النسائي من دون أن تشير إلى ذلك. وبين شغف الحب ( الممزوج برهبة ما) وسعار الشهوة المستتر، والمحتشم إلى حدما يكتب الفنان استيهامه الخاص به.

ومن هنا، مائية أو طراوة لوحات بوزباع النسائية و زئبقيتها، على الرغم من أن الفنان يتفق مع بعض النقاد فيما يذهبون إليه، ومن هؤلاء عبد الهادي بوزباع الذي سبق له أن كتب عن التشكيل المختلف لجسد المرأة عند بوزباع في مقال موسوم ب “سفر الفن والإبداع”، يقول عبد الهادي: ” يهتم الفنان محمد بوزباع بقضية المرأة، ولكن نتساءل لماذا يرسم خلفيتها ويرفض مواجهتها وإن رسم مقدمتها وواجهها يقدمها لنا منطوية على نفسها متداخلة منسحبة إلى الداخل كالسلحفاة دون هوية، الإجابة عن هذا السؤال ليس بالأمر الهين.

رسم جسد المرأة بقصد التواصل والفهم ينم عن جرأة. إظهار خلفيتها دون تحديد، رقابة يمارسها الفنان على ذاته، احتراسا من رقابة المجتمع أو لأن المرأة نفسها لا تقوى بعد على المواجهة”.

ومن غير الدخول في التفاصيل، فإن ما يثير الانتباه عند بوزباع هو كونه كفنان محترف يتفاعل مع أشياء هذا العالم، ليحولها إلى شيء جمالي عبر أشكال وألوان وسمات فاتنة، متلذذا بما يرسمه، وفي الوقت ذاته، مدافعا عن حرية الجسد. لكن يبقى في الآخير سؤال ملح: هل يمكننا تصنيف لوحات محمد بوزباع في خانة معينة؟… قد يقول قائل إنه يقترب من تشكيل النوع، بما أنه يشتغل على ثلاثي جسدي: المرأة والرجل والحصان، إلا أنه ينفلت من أي تصنيف. إنه فنان التحول، زئبقي، ومتفتح على العالم، وهاهنا تكمن مهارته الفنية والتشكيلية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد