- Advertisement -

- Advertisement -

استمرار عمليات الاغتيال بسبتة المحتلة وسقوط ضحية جديد في حي “برينسيبي”

لقي شاب سبتاوي مصرعه صباح اليوم، الاحد 10 غشت، بالمستشفى الجامعي لمدينة سبتة المحتلة متأثرا بجراح خطيرة في دماغه وجسده ناتجة عن طلقات نارية كان قد اصيب بها ليلة أمس السبت.
وكان الشاب “محمد النقرة” البالغ من العمر 33 سنة متزوج وله أبناء، والملقب بـ “غوفيتو” وهو من سكان حي “إلبرينسيبي” ذو الاغلبية السكانية من الأصول المغربية، قد تعرض لطلقات نارية من طرف مجهولين، عندما كان يستعد لركوب سيارته في حي “برينسيبي” الذي يقطن به، قبل أن يتمكن الجناة من مغادرة مكان الحادث فور إطلاقهم النار عليه.
وقد أعلن أطباء المستشفى الجامعي صباح اليوم الاحد أن جميع محاولاتهم لإنقاذ محمد النقرة لم تفلح وفارق الحياة نتيجة الاختراق الخطير التي أحدثته رصاصة في دماغه.
ومن جانبها فتحت أجهزة امن الاحتلال (الحرس المدني)، تحقيقا في قضية مقتل الشاب المغربي التي تعد هي الثالثة من نوعها هذه السنة حيث كان قد قُتل في الشهور الماضية انطلاقا من فبراير الماضي شابين اخرين من أصول مغربية بنفس الطريقة دون ان تتمكن السلطات الامنية من تحديد هوية الجناة، كما تفجرة مؤخرا روايات مختلفة عن محاولة اغتيال بارون المخدرات الشهير “النيني” الذي يجهل مصيره.

وتعرف مدينة سبتة المحتلة عمليات تصفية حسابات بين عصابات الاتجار في المخدرات حيث تقوم جهات مختلفة بين الفينة والأخرة بتصفية أعدائها بواسطة الاسلحة النارية المنتشرة بشكل كبير بين سكان سبتة خاصة ذوي الاصول المغربية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد