- Advertisement -

- Advertisement -

خمسيني يضرم النار في جسده بالعرائش بسبب تشبث زوجته بالطلاق

نجا شخص يبلغ من العمر 54 سنة من موت محقق، مساء أول أمس (الأحد 8 شتنبر 2014)، بعد أن أضرم النار في جسده بسبب مشاكل أسرية وخلاف مع زوجته بمدينة العرائش.

وأفادت مصادر من حي الوفاء بالمدينة، أن (ع. م) اختلى بنفسه داخل مرأب خاص بمنزل زوجته الثانية، التي له منها أربعة أطفال، ثم قام بصب مادة حارقة “الدوليو” على جسده، قبل أن يوقد النار بواسطة ولاعة، ليضع نفسه وسط ألسنة النيران الملتهبة، التي كادت أن تلتهمه لولا ابنائه وبعض السكان، الذين بادروا إلى إطفاء النار بواسطة أقمشة وأغطية قاموا بلفها حوله، إلا أنه بالرغم من ذلك اصيب بحروق خطيرة نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي للامريم، ومنه إلى مستشفى التخصصات بالدار البيضاء.
وذكرت نفس المصادر، أن الرجل أقدم على فعلته، بسبب مشاكل عميقة مع إحدى زوجاته الأربعة، التي ما فتئت تطالبه بالطلاق، ولم تستجب لاستعطافه رغم محاولاته المتعددة وتدخل ذوي النيات الحسنة، ما دفعه إلى وضع حد لحياته حرقا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد