- Advertisement -

- Advertisement -

غياب ” التنبر ” بحضرية تطوان يتسبب في تعطيل مصالح المواطنين وتراجع عائدتها المالية

تعيش الجماعة الحضرية لتطوان على وقع فوضى كبيرة، بسبب عدم وجود ” التنبر ” من فئة درهمين والذي يوضع على جميع الوثائق الإدارية لتأخذ صحتها القانونية ويتم تسجيلها في الكناش الخاص بهاته المعاملات.

ووفق ما أفادت به مصادر مطلعة لـ ” شمال بوست ” فإن الموظفين بقسم إثبات الإمضاءات والمصادقة على الوثائق لم يتوصلوا بـ “التنبر ” منذ أزيد من شهر كامل،مما تسبب في حرمان خزينة الجماعة الآلاف من الدراهم يوميا بالنظر إلى عدد المواطنين الذين يفدون على الجماعة الحضرية لتطوان لتسجيل معاملاتهم الإدارية.

كما يطرح غياب التنبر طيلة هاته المدة الكثير من علامات الاستفهام حول الأسباب الكامنة وراء عدم توصل الموظفين بالتنبر باعتباره عنصرا أساسيا في المصادقة على المعاملات الإدراية وتأثيره على مالية الجماعة على حد سواء.

وأضاف المصدر أن العديد من المواطنين تم رفض التوصل بملفاتهم الإدارية التي يتم إيداعها لدى مصالح وزارة المالية بتطوان، ومصالح إدارية أخرى، كتسجيل عقود البيع والشراء في الأراضي والعقارات، ووثائق التمليك ووثائق أخرى عديدة، نظرا لعدم وجود التنبر على تلك الوثائق الشيء الذي تعتبره هاته الإدارات غير قانوني، مما تسبب في تعطيل مصالح المواطنين والاحتجاج لدى قسم إثبات الإمضاءات بالجماعة الحضرية لتطوان.

كما ينتظر ان تعرف مالية الجماعة الحضرية لتطوان تراجعا مهولا، نظرا لأن عائدات التنبر تعتبر من المصادر المهمة التي تعتمد عليها جميع الجماعات سواء الحضرية أو القروية في مداخيلها السنوية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد