- Advertisement -

- Advertisement -

القيادي في الاتحاد الاشتراكي أحمد الزايدي يقضي غرقا في واد ببوزنيقة

لقي أحمد الزايدي، القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي، وزعيم تيار الانفتاح والديمقراطية بالحزب ذاته، مصرعه صباح اليوم الأحد، بعد حادثة سير بالقرب من مدينة بوزنيقة.

وحسب مصادر اعلامية فإن أحمد الزايدي، وهو صحافي سابق في القناة الأولى، كان يحاول العبور إلى بيته ببوزنيقة كعادته عبر وادي “الشراط”، غير أنه لم ينتبه إلى ارتفاع منسوب مياه الوادي، بفعل التساقطات المطرية الأخيرة.

وكان الزايدي خصما قويا لإدريس لشكر ومنافسا له في انتخابات الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، منذ المؤتمر الوطني الأخير للحزب، حيث أسس الزايدي تيارا مناوئا للشكر، واستقل بمجموعة نيابية عن الفريق الاشتراكي بمجلس النواب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد