- Advertisement -

- Advertisement -

جمعيات حقوقية تطالب بالتحقيق في “فضائح جنسية” بمستشفى تاركيست + فيديو

طالبت جمعيات حقوقية من السلطات المعنية فتح تحقيق عاجل في موضوع “فضيحة جنسية”، اندلعت أحداثها داخل المستشفى المحلي لتاركيست، بطلها موظف مسؤول في المستشفى، وضحاياها عاملات ومريضات يفدن لهذه المؤسسة الصحية قصد العلاج.

ودعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع الحسيمة، وجمعية “أمازيغ صنهاجة الريف”، المسؤولين إلى الإسراع بفتح تحقيق في هذه النازلة، كما انتقدتا هذه الممارسات المخلة بأخلاقيات المهنة داخل المستشفى المذكور، متضامنتيْن مع ضحايا التحرش والابتزاز.

تحرش وابتزاز

وقالت جمعية “أمازيغ صنهاجة الريف”، في بيان توصلت به هسبريس، إنها تلقت شكايات حول تحرشات جنسية لفظية وجسدية تتعرض لها عاملات ومستخدمات، وعدد من النساء والفتيات الوافدات على المستشفى المحلي لتاركيست، من طرف موظف يعمل بمصلحة الكشف بـ”الراديو”.

وأفادت الجمعية الناشطة في المنطقة أنها بحثت في الموضوع، واستمعت إلى العديد من الضحايا والعاملين والمستخدمين داخل المستشفى، وإلى بعض الأطر الطبية النزيهة، فتبين لها أن المشكل الأخلاقي داخل هذا المستشفى أصبح حديث الجميع من أطر ومستخدمين”.

وأورد المصدر أن الموظف المعني يستغل شبكة معارفه وعلاقاته ببعض رؤساء الجماعات المحلية بدائرة تاركيست للتغطية على ما سمته الجمعية “جرائمه التي دامت زهاء 7 سنوات من الاستغلال الجنسي والابتزاز في حق عاملات ونساء متزوجات وقعن في شراكه”.

وتابعت الجمعية بأن “الضحايا قبلن بابتزازهن واستغلالهن الجنسي على مضض مخافة ملاحقة العار والفضيحة في مجتمع محافظ، لا يرحم بعد أن استطاع إحكام قبضته عليهن، مستغلا خوفهن وظروفهن الاجتماعية، بالإضافة إلى فيديوهات وصور تم التقاطها لهن”.

واستمر بيان الجمعية في سرد حيثيات ما اعتبرتها فضيحة أخلاقية مدوية بالقول “العديد من المستخدمات غادرن عملهن غصبا بعد توالي الابتزازات والتهديدات، ورفضهن الرضوخ لنزوات هذا الموظف المسؤول الجنسية.

واستطردت الجمعية بأن “الكثير من النساء المتزوجات تم الإيقاع بهن في شراك الرذيلة، ويفدن على المستشفى المحلي لتاركيست مكرهات في أوقات مشبوهة، ويقضين ساعات طوال داخل غرفة الكشف حسب ما عايناه، وأكده لنا مجموعة من العاملين بالمستشفى”.

ومن جهتها أكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الحسيمة، أنه نظرا لخطورة الاتهامات المنسوبة لإطار طبي تفترض فيه طبيعة عمله التقيد بأقصى درجات الحس الإنساني، يتعين إجراء تحقيق دقيق في مجريات هذه الحادثة، وتحري كل خباياها”.

وشددت الجمعية، في بيان توصلت به هسبريس، أنه “لا يجوز أن يحظى هؤلاء بأي حماية، أو أن يفلتوا من المحاسبة والمساءلة القانونية، حرصا على حماية قدسية قسم أبوقراط، وصونا لحقوق المرأة التي قررتها جميع التشريعات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان”.

ترغيب وترهيب

وفيما لم يتسن معرفة رأي إدارة المستشفى المحلي لتاركيست في اتهامات الجمعيات، أفاد مستخدم داخل مستشفى تاركيست، فضل عدم الكشف عن هويته، أن هذا الموظف يوظف ورقة الإغراء إزاء عاملات يعملن تحت إمرته، كما يلجأ إلى التخويف في حق الرافضات لخطته الجهنمية”.

ومن جهتها سردت إحدى العاملات، في تسجيل حصلت عليه هسبريس، مع تغيير في نبرة صوتها بسبب خوفها من التضييق عليها في عملها داخل المستشفى، ما يقوم به هذا الموظف من تحرش جنسي وابتزاز لها، ولغيرها من العاملات داخل المشفى، والوافدات عليه من نساء المدينة المحافظة.

وقالت السيدة “أريد تغير المنكر في هذا المستشفى، والذي يقترفه موظف مسؤول يستغل منصبه وعلاقاته الإدارية من أجل إخضاع النساء والفتيات عاملات أو من القادمات للفحص”، مضيفة بالقول “عيب ما يقوم به لأنه محلف في مهنة الطب” على حد تعبيرها.

ولفتت المتحدثة إلى أن هذا الموظف يستغل الظروف الاجتماعية لضحاياه من النساء والفتيات أيضا، حتى أن هناك منهن من غادرن عملهن بالمستشفى بسبب خوفهن منه، وخشيتهن من تهديداته لهن، اعتمادا على نفوذه داخل هذه المؤسسة”.

وحذرت العاملة من عواقب اجتماعية وخيمة، بسبب أن عددا من الرجال لا يعرفون إلى حدود الآن ماذا حصل لزوجاتهم أو أخواتهم أو بناتهم داخل المستشفى من تحرش وابتزاز جنسي”، قبل أن تختم حديثها بأن “ضميرها لم يعد يتقبل استمرار ما يحدث”.

http://www.youtube.com/watch?v=fdurTicPAa4

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد