- Advertisement -

- Advertisement -

نصف مليون مغربي مدمن على المخدرات أغلبهم بمدن الشمال

كشف تقرير صادر عن مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض المعدية حول عدد المغاربة المدمنين على المخدرات عن أن  600 ألف مغربي يدمنون على استهلاك المخدرات يوميا، بينهم 16 ألف مغربي يدمنون على المخدرات القوية من هيروين وكوكايين وهو رقم مرتفع لأنه لا يأخذ يعين الإعتبار إلا الأشخاص الذين يستهلكون هذه المخدرات على الأقل مرة في اليوم.

وشدد التقرير على أن أغلب المدنين على الحشيش ينتمون للمناطق المعروفة بالزراعة التاريخية للكيف نتيجة سهولة الحصول على المخدرات وخصوصا الحشيش، والتي ساهمت بشكل مباشر في الرفع من عدد المغاربة المدنين على استهلاك الحشيش بشكل يومي.

وأفاد التقرير على أن سهولة الحصول على المخدرات وخصوصا الحشيش، أدت إلى ارتفاع عدد المغاربة المدنين على استهلاك الحشيش بشكل يومي، وهو ما يفسر أيضا أن أغلب المدنين على الحشيش ينتمون للمناطق المعروفة بالزراعة التاريخية للكيف.

أما بخصوص المخدرات القوية فقد عرف تدفقها على المغرب، خلال السنوات القليلة الماضية، ارتفاعا ملحوظا، خاصة حبوب الهلوسة القادمة من الجزائر والكوكاين الذي يمر عبر معبري باب سبتة ومليلية المحتلتين.. وهذا التدفق المتزايد، وارتفاع عدد المدمنين، يقابله عجز في عدد مراكز معالجة الإدمان في المغرب الذي لا يتوفر إلا على 5 مراكز لمعالجة الإدمان، بينما أعلنت وزارة الصحة أنها تعمل على إنشاء 16 مركزا جديدا لمعالجة الإدمان في أفق تحقيق ذلك سنة 2020.

وحسب نفس الأرقام فإن ظاهرة الإدمان تنتشر بين صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و28 سنة بنسبة 70 في المائة، كما أن المملكة أصبحت تعرف إدمانا بارزا لأطفال دون الـ15 من العمر، ويتركزون في المناطق المتفشي الفقر بها كما بالأحياء الهامشية للمدن.

ومقارنة بالدول المغاربيّة فإن المغرب يسجل أعلى معدل إدمان في صفوف مواطنيه، ذلك أن عدد المدمنين في الجزائر يصل إلى 300 ألف، وهو نفس الرقم المسجل في تونس، في حين أن تحتل مصر صدارة دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط بضمّها 6 ملايين من المتعاطين للمخدرات بإدمان.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد