- Advertisement -

- Advertisement -

سنتان حبسا نافذا في حق مهاجر مغربي رفع راية “داعش” فوق منزل أسرته بالحسيمة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أمس (الجمعة)، حكما يقضي بحبس مهاجر مغربي سنتين، بعد رفعه علم “داعش” على سطح منزل أسرته بمدينة الحسيمة.

وقررت هيأة المحكمة متابعة المتهم (عبد المالك المقريني)، البالغ من العمر 18 سنة، بتهمة “التحريض والإشادة بالإرهاب”، حسب ما أفاد موقع “تيل كيل”، الذي أورد الخبر.

وتعود تفاصيل القضية إلى شهر غشت الماضي حين أوقفت الضابطة القضائية بالحسيمة شابا مغربيا مقيما بفرنسا، بعد أن تعمد رفع راية تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام “داعش” فوق منزل أسرته  بجماعة بني بوعياش.

وجاء إيقاف المعني بالأمر، المقيم بشمال فرنسا، بعد أن توصلت السلطات الامنية بالمدينة بإخبارية تفيد بأن راية هذا التنظيم الارهابي مرفوعة فوق أحد المنازل، لتضع المبنى تحت المراقبة قبل أن تعتقل واضعه مباشرة بعد خروجه من المنزل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد