- Advertisement -

- Advertisement -

أغلب دواعش “شمال المغرب” أعضاء في اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين السلفيين + صور

أكدت دراسة ميدانية أنجزها “مرصد الشمال للدراسات والأبحاث وحقوق الانسان” الذي يوجد مقره بمرتيل، أن أغلب المقاتلين المغاربة الذين التحقوا بصفوف التنظيمات المتطرفة بالعراق وسوريا، لم يسبق لهم الانتماء الى أي حزب أو جمعية، فيما أكد التقرير أن أغلب المقاتلين الذين سبق لهم ممارسة نشاط جمعوي، كانوا أعضاء في اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين السلفيين.

وحسب التقرير المنجز في منطقة تطوان، فإن 10 بالمئة من المستجوبين سبق لهم المشاركة في الحركات الاجتماعية وهي حركة 20 فبراير إضافة إلى اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين السياسيين والتي حضيت بالنسبة الأهم من المشاركين وهي اللجنة التي تنظم وقفات أمام المساجد أو السجن المحلي كل جمعة بمدن تطوان، المضيق، الفنيدق ومرتيل.

وعن المستوى الدراسي لهؤلاء المقاتلين الذين التحقوا بالعراق وسوريا، فقد أوضحت الدراسة، أن أزيد من 57 بالمئة من العينة المبحوثة لم تتجاوز المستوى الابتدائي، وهو ما يجعلها سهلة الاستقطاب، في حين 27 بالمئة بلغ مستواهم الإعدادي مقابل 6 بالمئة ثانوي و 10 بالمئة جامعي، وأن 74 بالمئة من العينة المبحوثة تنحدر من فئة اجتماعية هشة تقطن أحياء هامشية بكل من مدن الفنيدق وتطوان ومارتيل، وأن حياتهم اليومية غارقة في العزلة والانطواء وعدم التوافق والتكيف الاجتماعيين.

القيادي السلفي عمر الحدوشي في إحدى وقفات اللجنة المشتركة
القيادي السلفي عمر الحدوشي في إحدى وقفات اللجنة المشتركة

11 chamalpost

10 chamalpost

 

06 chamalpost

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد