- Advertisement -

- Advertisement -

تفاصيل توقيف عاملة جنس بطنجة أصابت مجموعة من الأشخاص بالسيدا

ألقت عناصر الأمن بالدائرة الأمنية الأولى لطنجة، القبض على عاملة جنس متحدرة من مدينة وجدة، تعمدت إصابة 6 أشخاص بداء فقدان المناعة المكتسبة “السيدا”، انتقاما من الرجال.

وكانت عاملة الجنس البالغ من العمر 36 سنة، قد طردت من مكان إقامتها من طرف شريكاتها في السكن، ما دفعها لاستدعاء الشرطة، لكن هذا الأمر عجل بفضحها، حيث انكشفت إصابتها.

وأظهرت شريكات عاملة الجنس في السكن للشرطة مجموعة من الأدوية التي تؤكد أنها تتعالج من السيدا، كما كشفن عن احترافها للدعارة، الأمر الذي دفع عناصر الأمن إلى توقيفها.

وأكدت التحليلات التي خضعت لها الموقوفة إصابتها بالسيدا، لتساق إلى التحقيق، حيث اعترفت بأنها تمارس الدعارة وأن هدفها هو الانتقام من الرجال.

وحول دوافع ذلك، كشفت عاملة الجنس أنها أصيبت بالسيدا من طرف زوجها في مدينة وجدة، لتفر من منزل الزوجية بعد ذلك متجهة لطنجة حيث قررت إصابة أشخاص آخرين بالفيروس.

وأكدت  في اعترافاتها أنها ضاجعت 6 أشخاص، تعرفت على اثنين منهم، لتقوم الشرطة باستدعائهم ووضعهم رهن الحراسة النظرية إلى حين عرضهم على الفحص الطبي.

واتجهت فرقة من شرطة طنجة إلى وجدة للقبض على زوج المومس، كما شرعت عناصر الأمن في البحث عن الأربعة الآخرين المحتمل إصابتهم بالفيروس خشية نقله إلى سيدات أخريات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد