- Advertisement -

- Advertisement -

السرعة تتسبب في مقتل شخص قرب ثكنة الحرس الملكي بتطوان

لقي شخص مسن حتفه على الفور، في حادثة سير مؤلمة وقعت صباح اليوم (الخميس)، حين صدمته سيارة بالطريق الدائري (9 أبريل) بالقرب من ثكنة الحرس الملكي بمدينة تطوان.

وأفاد مصدر أمني “الشمال بريس”، أن الحادث وقع حوالي الساعة الحادية عشر صباحا، حين كان شخص، يبلغ من العمر حوالي 70 سنة، يهم بالعبور نحو الرصيف المقابل، ليتفاجأ بسيارة رباعية الدفع كان سائقها يسير بسرعة مفرطة، تصدمه بقوة وتلقي به مسافة حوالي 10 أمتار، ليسقط على الأرض ويتهشم رأسه عن آخره ، فيما تطايرت عناصره على الطريق وتشوهت ملامح وجه بالكامل، ما صعب من مهمة التعرف على هوية الضحية.

وأوضح ذات المصدر، أن سائق السيارة، وهي من نوع “ميتشوبيشي”، عمد بعد الحادث إلى الفرملة بسرعة كبيرة لتصدمه شاحنة تابعة لشركة مواد البناء كانت تسير خلفه، ما أدى بالسيارة إلى الاصطدام بالحواجز الحديدية الفاصلة بين الطريقين وإتلافها.

إثر ذلك، حضرت إلى عين المكان مصالح الأمن بكل مكوناتها، بما فيها الشرطة القضائية والعلمية، وكذا الوقاية المدنية، التي تكفلت عناصرها بنقل الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى سانية الرمل بالمدينة، فيما قامت عناصر أخرى بتمديد خراطيم المياه لتنظيف الشارع من أثار الدماء ومكونات المخ، التي تناثرت في كل الاتجاهات وملأت المكان.

إلى ذلك، أمر وكيل الملك بايقاف السائق ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، للبحث معه في ظروف وملابسات هذه الواقعة المؤسفة، كما تم الاستماع، في محاضر رسمية، إلى عدد من الشهود الذين كانوا وقتها بمسرح هذه الحادثة المؤسفة، فيما تم حجز السيارة، التي وضعت بالمحجز البلدي إلى حين الانتهاء من التحقيق وتحديد المسؤوليات لعرض القضية على القضاء ليقول كلمته.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد