- Advertisement -

اعتقال متهمين بسرقة واعتراض سبيل العاملات بالمنطقة الصناعية بتطوان

أحالت مصالح الشرطة القضائية بمدينة تطوان، أمس (الاحد)، على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، ثلاثة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى عصابة متخصصة في اعتراض سبيل المارة والسطو على ممتلكاتهم تحت طائلة التهديد بالأسلحة البيضاء واستعمال العنف.

وأفاد مصدر أمني “الشمال بريس”، أن المتهمين، الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و35 سنة، جرى إيقافهم، يوم الخميس الماضي، من طرف عناصر فرقة الابحاث التابعة للشرطة القضائية، بعد أن تقاطرت على الدوائر الأمنية وولاية أمن تطوان، عدد من الشكاوى تقدم بها مواطنون تعرضوا للسرقة بالحي الصناعي تحت التهديد بالسلاح الأبيض من طرف ثلاثة أشخاص، كانت آخرها شكاية مسن تعرض للإعتداء بنفس الحي، الأربعاء الماضي.

وأوضح المصدر، أن التحريات التي باشرتها المصالح الأمنية قادت إلى تحديد هوية المتهمين، حيث كثفت من حملاتها بالحي المذكور، إلى أن تمكنت من إيقاف اثنين منهم، ويتعلق الأمر بـ (أحمد.ح)، الذي يتحذر من القصر الكبير، و(محمد.ك)، وهو من مدينة طنجة، حيث تم اقتيادهما إلى مقر ولاية الأمن بالمدينة للتحقيق معهما في الموضوع.

وخلال البحث الذي أجرته عناصر الضابطة القضائية مع الموقوفين، أقرا أنهما نفذا، رفقة شريك ثالث لازال في حالة فرار،  عدد من الاعتداءات على مجموعة من المواطنين، من بينهم فتيات ونساء، وقاموا بسلبهم ما بحوزتهم، من هواتف نقالة وحلي وألبسة ومبالغ مالية… مؤكدين أن المسروقات كانوا يقومون ببيعها لصاحب محل تجاري بحي الديزة بمرتيل.

وبناء على ذلك، انتقلت العناصر الأمنية إلى المكان المذكور، وأوقفت صاحب المحل، الملقب بـ “مولاي علي”، حيث عثرت داخل محله التجاري على مجموعة من المسروقات، التي كانت معروضة للبيع، وقامت بحجزها في انتظار تعليمات النيابة العامة.

وأحيل المتهمين الثلاثة على الوكيل العام بعد أن انتهت فرق البحث من إجراءات التحقيق معهم وإنجاز المحاضر القانونية، حيث وجهت لهم تهم ثقيلة تتعلق بـ “تكوين عصابة إجرامية مختصة في السرقة الموصوفة واعتراض سبيل المارة عبر التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد