- Advertisement -

- Advertisement -

جمعيون يؤيدون مقترح إلحاق الحسيمة بجهة طنجة – تطوان

طالبت جمعية “أمازيغ صنهاجة الريف”، في بيان لها إلى ضرورة تدخل الملك محمد السادس، بصفته “حامي الوحدة الوطنية”، بهدف إنصاف ساكنة إقليم الحسيمة، وإلحاقهم بجهة طنجة ـ تطوان، والقطع مع الانتهازية السياسية التي يمارسها بعض السياسيين”.

وجاء هذا البيان بعد إقدام بعض البرلمانيين بالمنطقة من حزب الاستقلال والعدالة والتنمية إلبى تقديم ملتمس للحكومة بهدف إلغاء إلحاق مدينة الحسيمة بتراب جهة طنجة – تطوان وهو القرار الذي صدر عن وزير الداخلية في التقسيم الترابي الجديد للجهات

وطالبت الجمعيةسكان المنطقة بتوقيع عرائض تؤيد مقترح وزير الداخلية، لقطع الطريق أمام مصالح شخصية لبعض النواب البرلمانيين، الذين لا يراعون المصالح الاقتصادية التي قد تعود على المنطقة في حال إلخاقها بجهة طنجة – تطوان

وشددت الجمعية على أن جهة طنجة – تطوان جزء من منطقة الريف التاريخية المبنية على علاقات سوسيو اقتصادية، وإلحاق الحسيمة بهذه الجهة استجابة لإرادة أغلب ساكنة الإقليم الذين تربطهم علاقات اجتماعية واقتصادية بسكان طنجة ـ تطوان، أكثر من الناظور- الدريوش

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد