- Advertisement -

- Advertisement -

أعوان السلطة يقررون التصعيد ردا على منعهم من عقد لقائهم الوطني

بعد المنع الذي طالها من طرف مصالح وزارة الداخلي مثلة في باشا زغانغن الناضور، قررت اللجنة الوطنية لأعوان السلطة، وفي خطوة تصعيدية خوض إضراب إنذاري وعقد لقاء وطني يوم 28 فبراير الجاري بمقر الأمانة العامة بالنقابة الوطنية المتوسطية للنقل والمهن.

وفي الرسالة التي وجهت لوزير الداخلية محمد حصاد توصلت “شمال بوست ” بنسخة منه قالت اللجنة الوطنية أن هذا الإضراب يأتي بعد الاجتماع الموسع لأعضاء النقابة الوطنية المتوسطية للنقل والمهن وبحضور المنسق الوطنية للجنة الوطنية لأعوان السلطة ” محمد بلانص ” والذي عقد بتاريخ 21 فبراير 2015.

bayan

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد