- Advertisement -

- Advertisement -

خطيب مسجد ” أبي بكر الصديق ” بجماعة الزيتون يتعرض للتهديد من طرف مجهولين

عاشت جماعة الزيتون أمس الأربعاء حالة استنفار أمني، حيث حلت فرق تابعة للدرك الملكي مكونة من الفرقة القضائية والعلمية، للتحقيق في رسالة تهديد من مجهولين يتوعدون فيها بـ ” القتل ”  خطيب صلاة الجمعة بمسجد أبو بكر الصديق ( ف. د ) الموجود بحي أحريق بالجماعة المذكروة.

ووفق معطيات حصرية حصلت عليها ” شمال بوست ” فإن مجهولين ملثمين على ظهر دراجات نارية، قاموا باختطاف طالب يدرس القرآن وأمور الشريعة مع الخطيب المذكور في مركز يوجد خلف المسجد، وعملوا على توثيقه ووضع غطاء على رأسه، قبل أن يدسوا رسالة في جيبه عبارة عن روقة بيضاء يوجد به مربع صغير وعليه علامة ” X ” وتحتوي عبارات تهديد خطيرة.

وفور تلقيه رسالة التهديد، تم إبلاغ عناصر الدرك الملكي بالواقعة، التي حلت بالأمس بعين المكان وفتحت تحرياتها من حوالي الساعة الثانية زوالا إلى غاية الحادية عشرة ليلا، لتحديد ومعرفة أفراد العصابة، وأسباب توجيه هذا التهديد المباشر لخطيب المسجد.

وأضاف مصدر مطلع على أن مسجد ” أبو بكر الصديق ” الموجود بجماعة الزيتون يرتاده غالبية المصلين من التيار السلفي من مختلف مناطق ولاية تطوان، خاصة صلاة يوم الجمعة، كما أن الطلبة الذين يدرسون بالمركز الذي يوجد خلف المسجد والذي يديره ” ف. د ” ينتمون لنفس التيار.

وتطرح هذه الواقعة الكثير من علامات الاستفهام والتساؤلات حول الجهة التي تقف وراء هذا التهديد، والأسباب الحقيقية لدوافعها، خاصة في ظل الصراعات التي تطبع التيارات السلفية التي تصل إلى حد تكفير بعضها البعض، بسبب الاختلاف في التوجهات التكفيرية والجهادية التي تؤمن بها بعض التيارات، والفكر الدعوي الذي تؤمن بها تيارات أخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد