- Advertisement -

- Advertisement -

حزب الاستقلال بتطوان ينجح في إعادة وجه شبابي بارز إلى صفوفه

يواصل حزب الاستقلال بتطوان، ومنذ الإعلان الرسمي عن التحاق ” محمد أشرف أبرون ” بصفوفه، استقطاب عدد من العناصر الشابة، والتي على ما يبدو أنها تدخل في إطار عملية ترميم البيت الاستقلالي ومحاولة ضخ أسماء جديدة به قادرة على منح الحزب صورة قوية خلال الانتخابات الجماعية المقبلة المقرر لها شهر شتنبر المقبل.

وعلمت ” شمال بوست ” من مصادر مؤكدة عن التحاق القيادي الحركي “الحسين الشباب” الذي كان يشغل منصب الكاتب المحلي للشبيبة الحركية وعضو المجلس الوطني للحزب بصفوف حزب الاستقلال، مما خلف صدمة قوية لدى العديد من أعضاء ومناصري حزب الحركة الشعبية بتطوان، نظرا لدينامية “الشباب” وقدرته على التنظيم وادارة الحملات الانتخابية، حيث سبق له أن كان إلى جانب مرشحين استطاعوا تحقيق الانتصار في معاركهم الانتخابية.

ومن المعلوم أن “محسن الشباب” راكم تجارب انتخابية مهمة في عدد من الأحزاب على المستوى المحلي كحزب التقدم والاشتراكية وجبهة القوى الديمقراطية والاستقلال، قبل انضمامه للحركة الشعبية، حيث يعرف في الاوساط التطوانية بأحد اهم الاشخاص القادرين على إدارة المهرجانات والتظاهرات إضافة إلى تمرسه في الحملات الانتخابية الناجحة.

ويعرف حزب الحركة الشعبية في الاشهر الاخيرة تصدعا في صفوف منخرطيه، حيث أشار أكثر من مصدر إلى استعداد مجموعة من مسؤوليه المحليين إلى مغادرته والالتحاق أيضا بحزب الاستقلال

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد