- Advertisement -

- Advertisement -

حي خدنق الزربوح بتطوان يهتز على وقع جريمة قتل غامضة

اهتزت حومة الحساني بحي خندق الزربوح ليلة أمس الأربعاء 11 مارس 2015 على وقع جريمة قتل غامضة راح ضحيتها معلم يتابع دراسته بكلية المتعددة التخصصات بتطوان (سلك الماستر) والبالغ من العمر حوالي 35 سنة، والذي كان يعمل معلما بالتعليم الابتدائي بشفشاون.

وعلمت “شمال بوست” نقلا عن مصدر أمني أن الضحية عثر عليه صديقه جثة هامدة فوق السرير، وهو عار من الملابس، وعلى جسمه آثار لعشرة طعنات يعتقد أنها نفذت بواسطة سكين.

وأوضح ذات المصدر، أن صديق الضحية، وهو عنصر في القوات المساعدة بالمدينة، تفاجأ بالواقعة عند عودته من العمل، فأسرع إلى إخطار المصالح الأمنية بالمدينة، التي حضرت بكل مكوناتها إلى عين المكان، بما فيها الشرطة القضائية وعناصر من الفرقة العلمية، التي أخذت الصور اللازمة ورفعت العينات الجنائية من الجثة ومسرح الجريمة، للاستعانة بها خلال البحث والتحقيق في ظروف وملابسات هذه الجريمة الغامضة.

كما ان مصالح الشرطة العلمية عثرت في مكان الحادثة على شعرات يعتقد أنها تعود لفتاة قد يظهر التحقيق مدى تورطها بالجريمة.

وأضاف المصدر ذاته لــ “شمال بوست “، أن الوكيل العام لدى استئنافية تطوان، أمر بإيداع جثة الضحية، المتحدر من إحدى الدواوير التابعة لمدينة تاونات، مصلحة حفظ الأموات بمستشفى سانية الرمل بالمدينة، وإخضاعها لعملية التشريح من أجل التعرف على الأسباب الحقيقية للوفاة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد