- Advertisement -

- Advertisement -

حوار مع المصور الفوتوغرافي في عالم الأزياء والموضة ” إبراهيم الناصري “

إبراهيم الناصري مصور فوتوغرافي محترف، متخصص في عالم الأزياء و الموضة، رغم صغر سنه إلا انه يعتبر من المصورين الأكثر نشاطا في المنطقة، فرصيده مليء بالأعمال الناجحة، حائز على جائزة أفضل صورة عربية في إحدى مسابقات التصوير الفوتوغرافي التي نظمت مؤخرا بمدينة الدار البيضاء، يعمل مصور رسمي في العديد من التظاهرات الناجحة بالمنطقة.

كيف كانت بدايتك بعالم التصوير؟

منذ الصغر و أنا مهووس بعالم التصوير،تأثرت كثيرا من خلال اهتمامي بتقنيات و مستجدات التصوير الفوتوغرافي و من خلال متابعتي لرواد هذا الفن الجميل، اليوم أصبحت امتهن التصوير باحترافية عالية و رغم ذلك أعتقد أنني لازلت في بدايتي لأن عالم التصوير كله بدايات، دائما هناك تطور و تجديد، و أحب أن أؤكد للجميع أنني قادم و قادم بقوة إن شاء الله في أعمالي القادمة.

نلاحظ انك الأكثر نشاطا في المنطقة في عالم تصوير الأزياء، ما السر في ذلك؟

رحم الله عبدا عمل عملا فأتقنه، أظن أن الإتقان و التواصل الجيد هو السر في ذلك.. قريبا سأصبح الأكثر نشاطا على الصعيد الوطني إن شاء الله، و هذا ليس غرور بل هو طموح سأحققه بحول الله.

انتشرت مؤخرا على صفحات الفايسبوك صورة لعارضة باللباس التطواني و في يدها سيجارة، ما تعليقك على ذلك؟

يمكن القول أن الصورة تمثل إيديولوجية المصور، و لا صلة لها بالثقافة التطوانية، العروس التطوانية على عكس ذلك فدائما ما كانت معروفة بالحشمة و الوقار و تلك الأنوثة التي تجعل الشاب المغربي يتمنى الزواج بها، كنت أفضل أن أرى القرآن الكريم بدل السيجارة.

ما الغرض في نظرك من نشر تلك الصورة ؟

كما قلت الصورة تدخل في إطار أخلاقيات المصور، و اعتقد أن الغرض هو خلق ضجة و بالتالي كسب شهرة حتى و إن كانت شهرة سلبية، و لا يمكنني أن احكم على خبايا المصور أو من لهم علاقة بالصورة.. لا تعليق

هل لإبراهيم الناصري طموح ممكن ان يؤدي به الى الإساءة بالتطوانيات من أجل الشهرة؟

بالنسبة لي دائما ما أحب أن احترم ثقافة المجتمع و الالتزام بذلك في جميع أعمالي، و اعتقد أن دراستي في شعبة التحليل النفسي مكنتني من كسب هذا الاحترام، إضافة إلى ذلك أظن أن حرية الشخص تنتهي عند حرية الشخص الأخر، و بالتالي لا يمكنني الخوض في مثل هذه التجارب التي تسيء إلى  ثقافة المجتمع برمته و ليس فقط العروس التطوانية.

إلى أي مدى يصل طموحك؟

طموحي ليس له حدود، فكل مرحلة من النجاح سأصل إليها ستنتابني رغبة للنجاح في المرحلة القادمة، و مجال التصوير الفوتوغرافي كما هو معروف دائما ما هناك جديد و تقنيات جديدة و افكار جديدة..

كلمة اخيرة.

احمد الله على كل شيء، و اشكر جريدتكم الشمال بوست على هذا الحوار، كما أود أن اشكر كل المحبين و المتتبعين.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد