- Advertisement -

- Advertisement -

عمليات انتحارية جديدة لمغاربة “داعش” بالعراق

أعلنت السلطات العراقية مقتل 43 عنصرا من مقاتلي تنظيم “داعش”، خلال هجوم نفذه الأخير في الرمادي العراقية، بينهم 17 انتحارياً كانوا يقودون سيارات مفخخة، فيما قتل البقية بعد تدخل طائرات قوات التحالف الدولي، وهو الهجوم الذي وصف بالأعنف في المدينة، وخلف، وفق مصادر صحية عراقية، 5 قتلى عراقيين وعشرات الجرحى.

وفي رواية للتنظيم الإرهابي ” داعش ” فقد قتل خلال هذه المعارك “أبو عبد الله المغربي” وزميله ” أبو البراء المصري “،بالانتحار بتفجير نفسيهما بمدرعتين مفخختين على مقرات للجيش العراقي بمنطقة البو سودة قرب الجسر الياباني.

وفي تفجير انتحاري آخر قضى المدعو (أبو طلحة المغربي ) في هجوم بسيارة مفخخة على (العمارة البيضاء) التي كانت تتحصن بها ميليشيا سوات في شارع 20 الرمادي.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد