- Advertisement -

- Advertisement -

” إلياس العمري ” يحسم في رئاسة الجهة والبيجيدي يستجدي مقعده بالمكتب المسير

تمكن القيادي النافذ ونائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة ” إلياس العمري ” من ضمان رئاسته لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة قبل انعقاد جلسة التصويت المقررة يوم غد الإثنين والتي سيتكون شكلية فقط بحكم عملية الاستقطاب التي قام بها ” العمري ” في صفوف أحزاب المعارضة الحكومية ودعم حزب التجمع الوطني للأحرار الذي سمنح منصب نائب الرئيس لمنسقه الجهوي ” محمد بوهريز “.

وعقد اليوم الأحد، حفل عشاء بأحد الفنادق الكبرى بطنجة،جمع أحزاب منتمية لكل من الأغلبية الحكومية والمعارضة، باستثناء العدالة والتنمية، وخلص الاجتماع إلى الاتفاق على التصويت لفائدة إلياس العماري كرئيس لمجلس الجهة.

وحسب ما أوردته منابر إعلامية بطنجة، فقد توزعت باقي مقاعد المكتب على كل من الاتحاد الدستوري، الاستقلال، الحركة الشعبية، والاتحاد الاشتراكي.

وبموجب هذا الاتفاق، فسيكون إلياس العماري، رئيسا للمجلس الجهوي، بناء على تصويت 35 عضوا منتمية إلى أحزاب هذا التحالف، مقابل 28 صوت من طرف معسكر حزب العدالة والتنمية، الذي سيجد نفسه في صف المعارضة، على نحو شبيه بسيناريو الانتخابات الجماعية لسنة 2009، في مجلس مدينة طنجة.

وفي تصريح خص به موقع ” زنقة 20 ” حول اتصال قيادات بحزب ‘العدالة والتنمية’ للحصول على مناصب بمكتب رئاسة الجهة، كشف ‘العماري’ ” أن الخبر صحيح لكنه نفى أن يكون قد اتصل به شخصيا أي أحد، مضيفاً أن قياديي البيجيدي اتصلوا بحلفائهم في الحكومة لايصال الرسالة ‘الطلب’ للحصول على مقعد بالمكتب المسير.

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد