- Advertisement -

- Advertisement -

خلفيات سياسية وراء إعفاء مدير المصالح بحضرية المضيق

أفاد مصدر مطلع لشمال بوست في اتصال هاتفي أن القرار الذي اتخذه رئيس حضرية المضيق ” أحمد المرابط السوسي ” بإعفاء مدير المصالح كما ينص عليه القانون الجديد المنظم للجماعات الترابية ( الكاتب العام سابقا ) للجماعة ” عبد الخالق الحضريوي ” ينبني على خلفيات سياسية بالأساس تتمثل في عدم قبول ” السوسي ” تعامل مدير المصالح مع جميع مكونات المجلس الجماعي بمن فيهم أعضاء المعارضة.

وأضاف ذات المصدر أن بعض الأعضاء الذين تعودوا الاصطياد في الماء العكر أوهموا رئيس حضرية المضيق بكون مدير المصالح كان يميل إلى ” المهدي الزبير ” وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية الحاصل على المرتبة الأولى في الانتخابات السابقة لتولي منصب رئيس الجماعة.

وعلى هذا الأساس عمل رئيس الجماعة ” السوسي ” على تعيين زوجة أحد نوابه كاتبة خاصة لتدبير الشؤون الإدارية للجماعة ضدا على القانون، كما قام بشكل مفاجئ وبدون سابق إشعار باستبدال مفاتيح مكتب مدير المصالح وسحب الفاكس ووضعه بمكتب الكتابة الخاصة، بالإضافة إلى سحب السيارة الجماعية الموضوعة تحت تصرفه.

ذات المصدر أكد أن ما تم ترويجه في الإعلام المحلي والوطني عن خروقات الكاتب العام غير صحيحة بالمرة، استنادا للقانون المنظم لصلاحيات ” مدير المصالح ” الذي لا يخوله التوقيع على أية وثائق مرتبطة بالسير العام للجماعة، وبكون دوره يقتصر فقط على الإدارة والنتسيق بين المصالح الجماعية.

وتساءل المصدر ذاته قائلا : ” عبد الخالق الحضريوي عمل ككاتب عام مع ” أحمد السوسي ” طيلة الست سنوات الماضية التي تولى فيها رئاسة الجماعة الحضرية للمضيق، ولم يسجل عليه أي خروقات، فكيف ظهرت هذه الخروقات خلال هذه الفترة بشكل مفاجئء ؟ ”

ونفى المصدر أن يكون مدير المصالح قد قام بأية خروقات تتعلق بتعطيل السير العام لمصالح حضرية المضيق، أوتدخله بشكل غير امسؤول في اختصاصات بعض المصالح المحلية دون سابق إذن أو حق.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد