- Advertisement -

- Advertisement -

عادل فتحي : احتجاجات المغاربة ضد نفايات إيطاليا سيجنبنا تحول الفعل إلى ظاهرة مستقبلا

اوضح القاضي عادل فتحي ان جمعية الأمم المتحدة والمملكة المتحدة لا زالت تعرب عن دعمها للتحالف المناخي بشكل دائم ومستمر حيت دعت الأخيرة بدورها إلى تنظيم حملة يظهر فيها الجميع حبه للبيئة عبر الحديث بصوت عالي عن كلما يهدد البيئة بغية مكافحة التغير المناخي والوقاية منه.

وقد خصصت لهذا النشاط التحسيسي أسبوع كامل من الحركة يصادف الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر المقبل ويشكل أي أسبوع الحركة فرصة للخلق والابتكار والإبداع للحفاظ على البيئة التي تعد المدخل الرئيسي للتنمية المستدامة.

والإشارة فإن موضوع النفايات السامة التي استقبلها المغرب لقبرها وإحراقها بالجديدة قد اعتبرت قضية وطنية إلى حد ما حيث *هب البعض إلى اعتبارها خطوة غير إنسانية ضارة بالانسان والحيوان والنباتاث والبعض الآخراعتبر أن هذه النفايات غير خطيرة كما هو الحال بالنسبة للجهات الرسمية او الادعاء بأن لاعلم لهم بهذه الفضيحة وبتفاصيلها. وأمام هذا التضارب في الآراء وان كان تاريخ جنوب إيطاليا في هذا الباب يحسم في الأمر يفرض إجراء خبرة  وتحاليل على النفايات تعهد مهمة القيام بها لشركات او مقاولات كبرى تعتمد توجيهات
وإرشادات منظمة الأمم المتحدةواجهزتها الرسمية كماهو الشأن مثلا لفيجيوايريس:vigeo eirisالتي تشتغل في مجموعة من البلدان من ضمنهم المغرب في مجال البيئةوالمجالات المرتبطة بها يؤكد القاضي عادل فتحي.

و ختاما تظل الضجة الإعلامية التي اثارتها استقبال نفايات إيطاليا بمدينة الجديدة بالمغرب إيجابية لدرجة كبيرة لأنها ستمنع من أن يتحول هذا الفعل إلى ظاهرة في المستقبل تفرض علينا أن نتعايش معها كباقي الظواهر الأخرى والتي لا تقل خطورة عنها نظرا لارتباطهم، وكل من حاول أن ينتقدها سيحارب بأسلحة لا تتبادر إلى الذهن لأن له الحق في التعايش معها فقط وليس مكافحتها خاصة وأن أسباب الإقدام على توفير بيئة مواتية لهذه الظواهر واستفحالها معلومة لذى الجميع لا ذاعي لذكرها يؤكد القاضي عادل فتحي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد