- Advertisement -

- Advertisement -

في مثل هذا اليوم :العفو الذي أربك المؤسسة الملكية وقمع المواطنين.

في مثل هذه اللحظات أحداث أربكت المؤسسة الملكية بالمغرب ففي أي سياق وقع ذلك؟

  لم تمر سوى  ساعات عن الذكرى الثالثة حول الأحداث التي  أربكت  عرش المؤسسة الملكية، بشكل  عنيف لم يهز حتى في ظل الانقلابات العسكرية، إنها ذكرى فضيحة العفو الملكي على المجرم الإسباني” دانيال غالفان”، مغتصب الأطفال بالقنيطرة. 

العفو و ارباك الديوان الملكي.

لم يسبق في تاريخ المغرب المعاصر ان ارتبك الديوان الملكي في حدث ما مثل هذه المرة،ففي ساعات جد قليلة يصدر الديوان الملكي ثلاثة بيانات في الموضوع ،تحاول تهدئة الشارع المغربي الذي انتفض بشكل غير مسبوق،و تحاول امتصاص انتقادات المنابر الإعلامية المحلية و الدولية.

الملك يستقبل عائلات الضحايا،و بنهاشم كبش الفداء.

استقبل الملك البلاد عائلات الضحايا ومُجبرا ضررهم ماديا بعطايا ظلت قيمتها طي الكتمان، قبل أن يقيل الملك واحدا من أبرز دعامات المملكة”حفيظ بنهاشم”، المدير العام لمندوبية السجون، بعد ان أفضى التحقيق الذي امر به الملك إلى تحميله كامل المسؤولية في وقوع الفضيحة.

الإعلام و تعميم الفضيحة

الصحافة المغربية لعبت دورا متميزا في فضح فضيحة العفو على المغتصب” دانييل”،مباشرة بعد ما أعلن الديوان الملكي عن لائحة الأشخاص المعفو عنهم و من بينهم 48 اسبانيا.

تناقل الأخبار في وسائل الإعلام و نشره عبر صفحات الفايسبوك و توتير،ألهبت غضب المواطنين و المواطنات و جعلت جل الفئات العمرية تخرج من اجل الإنتفاضة على قرار العفو الملكي.

فضيحة القرار و الغضب الشعبي.

مباشرة بعد العفو موجات بشرية خرجت لتنتفض على القرار الملكي،متحدية بذلك قرار اعلى هيئة سياسية في البلاد.

فنانون و مشاهير،شيوخ و اطفال لم يشاركو في الحراك الشعبي،لكن انتفضوا في مثل هذا التاريخ.

القمع في كل مكان.

الحمامة البيضاء:تطوان

اعتقالات و قمع بمدينة تطوان عصر يوم الجمعة 2غشت 2013، حيث تفاجئ العديد من المواطنين من القمع المفرط الذي تعرضوا له لأنهم ينددون بالعفو على مغتصب الأطفال.

العاصمة الإدراية :رباط

في العاصمة الإدراية الرباط، القمع يبلغ ذروته مساء يوم الجمعة 2 غشت بالرباط، حيث أسفر تفريق الوقفة الاحتجاجية، عن جرح و إصابة العشرات، من ضمنهم صحفيون و مشاهير و فنانون و حقوقيون،حيث تفاجئ العديد كون أن بعض الجرحى اصبحوا متابعين من طرف السلطات بتهم عدة من بينها التجمهر الغير المرخص له.

مدينة البوغاز:طنجة

مدينة طنجة الكل خرج شيوخها أطفالها شبابها و كهولها، نسائها و رجالها، رافعين شعار إذا حنا سكتنا شكون ليتكلم، فتكلمت أجهزة القمع، التي  طالت العديد من السياسيين.

الإعلام الدولي يفضح قمع الدولة:

لا أحد أصبح ينكر قمع الدولة المغربية ضد المتظاهرين و المطالبين بإلغاء العفو الملكي عن مغتصب الأطفال، فلأول مرة يخرج المشاهير الى الشارع و الإحتجاج، و لا أحد اصبح يناكر ما تناقلته وسائل الإعلام الدولية على رأسها فرانس 24 التي غطت الحدث بشكل مباشر،  ليرى العالم الدماء في عاصمة المملكة الكغربية، و ليعي الكل أن ديموقراطية في المغرب هي  ديموقراطية العصى، و أن الحكومة الحالية لا تختلف نهائيا عن سابقتها، بل هي سباقة في قمع كل الإحتجاجات و التظاهرات الممنوحة بقوة القانون.

3غشت لا أحد يدري بالمغرب.

السبت3 غشت 2013 اصدر القصر الملكي بيانا يشير إلى عدم علم الملك بخطورة الجرائم التي تمت على أساسها محاكمة” دانييل غالبان”، و يأمر فيه بفتح تحقيق من أجل تحديد المسؤوليات و يعطي فيه التعليمات لوزارة العدل من أجل اقتراح إجراءات لتقنين شروط منح العفو.

العديد تلقى باستغراب شديد من أبرزهم الأمينة العامة للحزب “الإشتراكي الموحد،ليصدر حزبها و شبيبتها بيانا يطالبون فيه الملك بتقديم اعتذار رسمي للمغاربة.

الأحزاب و فضيحة الكتمان

كعادتها لم يتفاجئ المغاربة بمواقف الأحزاب التي ظلت محايدة ما عدى احزاب فيدرالية اليسار الديموقراطي، حيث طالبت الأمينة العام للحزب الإشتراكي الموحد الدكتورة نبيلة منيب تقديم الملك اعتذارا رسميا للمغاربة، لكن هذا الموقف الجرئ الغير المعتاد لم يأخد مساره الصحيح، حيث لم يحسب لأي حزب سياسي ان يطالب او يصدر مذكرة يطالب فيها المؤسسة الملكية بشكل رسمي اعادة النظر في طريقة العفو الملكي على السجناء.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد