- Advertisement -

- Advertisement -

عاجل : أيمن الحداد يعانق الحرية وهذا مكان السجن الذي قضى فيه آخر ساعاته

عانق المعتقل “أيمن الحداد” الحرية صباح اليوم الإثنين 15 غشت من الشهر الجاري، حيث تم اطلاق سراحه من السجن المحلي بواد لاو بعد ما تم تنقيله من السجن المركزي عكاشة منذ الأربعاء الماضي دون إخبار عائلته بهذا التنقيل.

عائلة المعتقل “أيمن حداد “أخبرت الجريدة الإلكترونية “شمال بوست” أنها تلقت مكالمة مجهولة المصدر ليلة يوم أمس الأحد، حيث تم إخبارهم بتواجد ابنهم بسجن وادلاو، حيث انتقل  والده “خليل الحداد ” صباح هذا اليوم الى عين المكان إذ لم يجد ابنه هناك، و بالمقابل تم إخباره بإطلاق سراحه.

العائلة تضيف “لشمال بوست”، أن والدته “ربيعة الكاظمي” المناضلة السابقة بحزب الطليعة الديموقراطي، تلقت مكالمة هاتفية من إبنها هذا الصباح من هاتف تابث من مدينة تطوان يخبرها أنه تم إطلاق سراحه وأنه يتواجد الأن بمدينة تطوان.

وبهذا يكون قد انتهى مسلسل اختفاء أيمن الحداد حيث سبق لعائلة المعتقل أن أدلت بتصريح لشمال بوست كون أن ابنها ثم اخفائه وترحيله قصريا دون اخبار عائلته رغم مرور أكثر من 48 ساعة على ترحيله، كما انه رغم دخول  المجلس الوطني لحقوق الإنسان  فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة على الخط  لم يستطيعوا معرفة مكان ابنهم.

بالمقابل أكد أحد أصدقاء المعتقل أيمن تحفظ على ذكر اسمه، أن اطلاق سراح ايمن بهذه الطريقة جاء لمنع عائلته و رفاقه و أصدقائه من تنظيم حفل استقبال يليق بالمناضل السابق بحزب الطليعة الديموقراطي و شبيبته و بحركة 20 فبراير و بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وتجدر الإشارة الى كون أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أصدرت يوم الجمعة 12 غشت من الشهر الجاري بيان تعلن فيه للرأي العام أنها توصلت بشكاية من عائلة الحداد تخبر فيها بتنقيل ابنها و اخفاء عنهم مكان الترحيل.

وكان أيمن الحداد قد تم اعتقاله مند 14 فبراير 2013 حسب ما اكدته لنا عائلة ايمن الحداد، إذ تم متابعتهم بملف الهجرة السرية و قد قضى ايمن في السجن ثلاثة سنوات ونصف وهو الحكم الصادر عنه من طرف محكمة الإستئناف بالدار البيضاء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد