- Advertisement -

- Advertisement -

سعيدة أمزاوري.. سيدة وهبت نفسها للعمل الانساني بمستشفى الرازي

“التطوع لفعل الخير وتقديم المساعدة للمرضى أمر يفرحني والسعادة الحقيقية هي التي أشعر بها وأنا أقدم  يد العون للمريضات والمرضى”.. هكذا تلخص ملاك مستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية بتطوان قصة حياتها في العمل التطوعي الانساني لصالح نزلاء المستشفى.

في مستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية بتطوان، تقضي السيدة “سعيدة أمزاوري” معظم أوقاتها تهتم بشؤون النزيلات والنزلاء المرضى، حيث تمكنت بمجهودها الخاص وبدعم من مدير المستشفى “المصطفى بعجي” إنشاء وافتتاح وحدة متطورة للتجميل خاصة بنزيلات المستشفى، كما تعمل حاليا على توفير الشروط لإنشاء قاعة خاصة بالرياضات داخل المستشفى لمساعدة النزيلات أيضا على الاهتمام برشاقة أجسادهن.

سعيدة أمزاوري داخل مركز التجميل بمستشفى الرازي
سعيدة أمزاوري داخل مركز التجميل بمستشفى الرازي

تعتبر السيدة “سعيدة” عملها الانساني داخل مستشفى الرازي لا يقتصر على العمل التقليدي بتقديم المساعدات بل يتعداه الى آفاق أوسع تعتبر مكملة لمهام الأطر الطبية بالمستشفى، لمساعدة المريضات والمرضى على التعافي بسرعة.

وفي هذا الاطر تم افتتاح مركز للتجميل حتى يتم فيه الاعتناء بأناقة ومظهر المريضات بحيث يشكل هذا الامر جزءا حاسما في إعادة الثقة للمريضات ومساعدة الاطر الطبية على استكمال علاجهن في شروط أكثر مردودية.

وفي نفس السياق تعتزم السيدة “سعيدة” انشاء قاعة خاصة بالرياضات لتجنيب نزيلات المستشفى السقوط في السمنة نتيجة تناول الادوية، وبالتالي حصول مضاعفات ناتجة عن مظهرهن قد تؤثر على مراحل علاجهن.

الانتقال في العمل الانساني التطوعي من مراحله التقليدية عبر جمع التبرعات والملابس وغيرها، إلى مستوى الاهتمام بالجوانب المكملة لعمل أطر الطب النفسي يعتبر بادرة متقدمة بالمغرب، وغير مسبوقة في أي مستشفى للأمراض النفسية.

“سعيدة أمزاوري” نجحت في جعل مستشفى الامراض النفسية والعقلية بتطوان واجهة يحتدى بها على الصعيد الوطني في مجال التعاون مع المجتمع المدني والمتطوعين لتقديم الخدمات الانسانية.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد