- Advertisement -

- Advertisement -

فيدرالية اليسار بتطوان : أصواتنا نظيفة والسلطة ساهمت في الفساد الانتخابي

شنت فيدرالية اليسار الديمقراطي بتطوان هجوما لاذعا على السلطة المحلية عقب إجراء الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الجمعة، حيث اتهمتها بالمساهمة في ” إفساد ” العملية الانتخابية، والتغاضي عن الخروقات الفاضحة واستعمال المال بشكل كبير من طرف ” الشناقة “.

الفيدرالية التي نظمت ندوة صحفية مساء اليوم السبت لإطلاع الرأي العام عن مستجدات العملية الانتخابية التي جرت أمس، أكدت أن النتائج التي حصلت عليها جد إيجابية. وأن رقم 2478 صوتا جاء بفضل المناضلين والمتعاطفين والطبقة المتوسطة التي آمنت برنامج الفيدرالية واعتباره حاملا لهموم وانتظارات الشعب الحقيقية.

وبخصوص الخروقات التي وقفت عليها الفيدرالية، أشار عبد الحي بلقاضي المسؤول عن مراقبة الخروقات، إلى أن الحزب سيرفع تقريرا بشأنها للأمانة العامة لحزب من أجل اتخاذ المتعين، وتقديم الطعون بشأنها بعد استشارة القانونيين في هذه المسألة.

وكيلة اللائحة ” فاطمة الومغاري” عبرت عن سعادتها لخوض هذه التجربة، وامتنانها للدعم الذي حظيت به فيدرالية اليسار من طرف جل المكونات المثقفة والجمعوية والحركة النسائية والتي كانت وراء حصول الحزب على هذه النتيجة الغير متوقعة.

الإمكانيات المادية والبشرية واللوجيستيكية يقول “عبد الإله” مدير الحملة الانتخابية، كانت عائقا أمام التواصل مع جل ساكنة مدينة تطوان، والاقتصار على وسط للمدينة والمدينة العتيقة، وأن ميزانية الحملة لم تتجاوز رقم 35 ألف درهم، جلها من مساهمات المناضلين والمتعاطفين مع الحزب.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد