- Advertisement -

- Advertisement -

صورة لطفل طنجاوي يفترش أرضا أمام صورة الملك تثير حفيظة الفايسبوكيين

هزت صورة لطفل مشرد بدون مأوى بمدينة طنجة نشطاء شبكات التواصل الإجتماعي، بعدما تم تداول الصورة على نطاق واسع على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث ذهب العديد من النشطاء الى تحميل الدولة المسؤولية الكاملة للوضعية المزرية التي يعيشها العديد من الأطفال دون مأوى.

الصورة تبرز طفل لا يتجاوز عمره تسعة سنوات،  يفترش أرضا أمام محل تجاري بشارع الحرية،إذ اختار الطفل بشكل عفوي النوم أمام صورة الملك محمد السادس.

و اعتبر العديد من النشطاء في تعليقاتهم، أن الوطن مغتصب عندما لا يستطيع حماية الطفولة رمز البراءة، إذ حملوا مسؤوليتهم للسلطات بمدينة طنجة، فكيف حسب نفس النشطاء لطنجة التي تحتضن مشاريع كبرى في اطار طنجة الكبرى و التي أطلق اشغالها ملك البلاد، لا تستطيع حل اشكالات اجتماعية خطيرة.

و تعرف مدينة طنجة ارتفاعا مهولا لأطفال في وضعية مزرية، لا يجدون مكان يأويهم فيكون الشارع مأوى لهم، حيث تصبح البراءة رمزا للضياع و وجهة للذئاب البشرية.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد