- Advertisement -

- Advertisement -

بنعيسى يربط الحراك الاجتماعي بـ”الأمية والغرائز والعنف الأعمى”

دعا الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، محمد بن عيسى، إلى عزل الشعبوية عن الحركات الأيديولوجية التي تشكل وقودا لها.

وقال بن عيسى في كلمة خلال ندوة في إطار موسم أصيلة الثقافي الدولي” إن المطلوب الآن في مواجهة التيارات الشعبوية الفوضوية هو  “الانكباب على التأمل والتفكير في أوضاعنا العربية والافريقية، من زاوية ان الشعبوية حالة يجب عزلها عن الحركات الأيديولوجية التي تستمد منها النار”.

وأضاف أنه يتعين أيضا “تقوية الأواصر الفكرية بين النخب العربية والافريقية لتستعيد مكانتها ودورها التنويري في المجتمع”، فضلا عن “تفعيل قنوات الاتصال بالغرب وفتح حوار مع نخبه ومؤسساته الفاعلة لتبيان مخاطر الانسياق في التعاطي العاطفي مع التيارات الشعبوية الفوضوية”.

وتساءل “ضمن أية خانة فكرية وسياسية نصنف تجارب الاحتجاج أو الحراك الذي عرفته بعض المجتمعات العربية والافريقية والأوروبية؟ هل هو مجرد مطلب ملح لتحقيق العدالة الاجتماعية ورد الاعتبار والكرامة للمواطن بإشراكه في تدبير أموره؟ أم تقف وراءه خلفيات وأجندات سياسية يجهلها المحتجون أنفسهم؟ “.

وحذر بن عيسى من أن الغرب يخطئ في تشخيص وتقييم الأوضاع في المجتمعات الساعية إلى الديمقراطية، حينما يطالب بتطبيق معاييره في التعاطي مع “النزعات الشعبوية التي تحركها الامية والغرائز والعنف الأعمى، وهذا ما حدث في ما يسمى بالربيع العربي”.

وتحدث عن “سمات خطيرة لا شك انها اندست في صفوف الحراك الشعبوي في مجتمعات عربية”، تتجلى في “استقواء الحراك بالخارج ما يدفعه إلى التصلب في المواقف، بل الأخطر أن ذلك يشجعه على الاقتراب من المنظمات المتطرفة فسيقط دون أن يدري في قفص الإرهاب المدمر”.

وسجل الأمين العام لمنتدى أصيلة أنه بالرغم من “تباين” مواقف الغرب من التيارات الشعبوية داخله، لكنه “قادر على احتواء غلوها وحماستها، بالنظر إلى مناعة مؤسساته الديمقراطية وقو اقتصاده وتعايش وتقبل المجتمع الأفكار المتطرفة”، مضيفا أن ذلك جانب من “واجهة ديمقراطية خاصة بالغرب، تقبل دخول أحزاب شعبوية إلى البرلمان، بينما الوضع مختلف في المجتمعات الساعية إلى الديمقراطية”.

وأبرز أن الشعبوية لم تعد مجرد أفكار “مبعثرة خارجة عن الانسياق الفكري المعروف” تتساكن وتتعايش مع الآراء المخالفة لها في المجتمع الواحد، بل إنها تسعى إلى اقتحام معاقل السلطة وادعاء القدرة على تنظيم مغاير للمجتمع.

وخلص إلى أنه “لا مانع من أن تحتل الشعبوية السلمية حيزا ضيقا في الصرح الديمقراطي الذي ننشده، بما يشحذ الأفكار ويثري النقاش بين الفاعلين ليسود الاستقرار في خاتمة المطاف”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد