- Advertisement -

ادريس مؤدب يكتب…فوضى شواطئ الشمال المغربي

ظاهرة غريبة اجتاحت شواطئ الشمال المغربي التي كانت مقتصرة في السابق على شواطى الغرب والجنوب بحيث أصبح كل من هب ودب يضع مجموعة من الكراسي والمظلات على مشارف البحر مستغلا بذلك مساحة طويلة يقوم بكراءها للمصطافين حسب الرغبة والمزاح في جمع الأموال واستغلال الفضاءات التي كان لزاما على المسؤولين بكل اختصاصاتهم الإدارية وضعها خارج (التبزنيس) الذي تحول في السنوات الأخيرة إلي ضريبة ملزمة لكل فرد آراد التمتع بأجواء التصييف .

كنا نعتقد أن شواطئ طنجة وتطوان ومارتيل ولفنيدق في منأى عن هذه المضاربات التي أصبحت سوقا مفتوحا على مصراعيه في وجه الوافدين عليه من شباب اختاروا هذه المهنة الموسمية بإيعاز من المجالس الجماعية التي تمكنهم بطرق مختلفة من الإستفادة من الشواطئ بسومة كرائية لا تراعي المساحة المستغلة بشكل عشوائي في غياب متابعة صارمة للحد من هذا الجشع الذي سيساهم على المدى القريب في بوار السياحة الداخلية التي ترتكز على المغاربة الذين يعتبرون زبناء الشواطئ المغربية بالدرجة الأولى

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد