- Advertisement -

المصالح الامنية تعتقل أول ضحايا “فيروس كورونا” بتطوان ووزارة الصحة تطمئن المغاربة

أوقفت المصالح الامنية مساء اليوم بناء على تعليمات من النيابة العامة، شاب يقطن بحي خندق الزربوح بمدينة تطوان، على خلفية قيامه بنشر شريط فيديو أثار الدعر بين المواطنين بسبب حديثه فيه وصول فيروس كورونا وانتشاره في المدينة حسب ادعائه.

وكان الشاب الموقوف يحاول من خلال الفيديو الذي سجله عبر تقنية المباشر على منصة فايسبوك ومدته حوالي 30 دقيقة، توجيه رساله إلى المواطنين مفادها أن فيروس كورونا منتشر بتطوان وأن السلطات تتحفظ على إعلان الخبر، كما دعى زوار المدينة لعدم القدوم إليها والفرار منها مدعيا أن الفيروس منتشر بكثرة، وأن عدد القتلى بسببه وصل إلى ضحيتين.


وحقق الفيديو الذي سجله الشاب، وهو من ذوي السوابق العدلية، انتشارا كبيرا بين المواطنين خاصة في مدن الشمال المغربي، الشي الذي أثار الكثير من التوجس والاثارة بين الرأي العام الذي يتابع بقلق الانتشار الخطير لفيروس كورونا في عدد من الدول من بينها اسبانيا والجزائر المجاورتين للمغرب.

من جانبها نفت وزارة الصحة المغربية تسجيل أي حالة بين المغاربة أو السياح القادمين إلى المغرب، وأن كل الحالات التي كان مشكوكا فيها وعددها 15 خلصت نتائج تشخيصها إلى التأكد من خلوها من الفيروس، كما أكدت الوزارة قيامها مع كل المؤسسات المختصة بتفعيل البروتوكولات ومختلف الاحتياطات التي تتخذ في مثل هذه الحالات خاصة في الموانئ البرية والبحرية للمملكة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد