- Advertisement -

احتفال عيد الفطر ينقلب مأساة على دواوير بإقليم شفشاون

يعد إقليم شفشاون الاستثناء على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة في عدم تسجيل أية حالة إصابة بفيروس كورونا، لكنه في المقابل يبقى الإقليم الذي لا يظل بدون حالات انتحار مما جعله على رأس الأقاليم التي تعرف ارتفاع هذه الظاهرة بالمغرب.

آخر حالات الانتحار سجلتها جماعتي أونان ولغدير صباح يوم عيد الفطر إثر إقدام شابين على وضع حد لحياتهما شنقا مخلفين وراءها حالة حزن وسط الأهالي.

ووفق مصادر من الإقليم، فالحالة الأولى تعود لشاب في العشرينيات من عمره من دوار أولاسن بجماعة أونان، فيما تعود الحالة الثانية لشاب لم يكمل سنه العشرين ينحدر من دوار تونيت بمركز الزيتونة.

وقد خلف الحادثين ردود فعل حزينة خاصة وأنهما تزامنا مع احتفال عيد الفطر الذي انقلب مأساة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد