- Advertisement -

داعية يرد على نصيحة مدافعين عن القطط بالسب والقدف

وجد نشطاء للرفق بالحيوان ينتمون لجمعية براثن المغرب، أنفسهم ضحية لهجوم عنيف بالسب والقدف والكلام النابي من طرف داعية مشهور بشمال المغرب.

وحسب ما عاينته شمال بوست في فيديو يوثق الواقعة، فقد صب الداعية “ر. ع” جام غضبه على أعضاء الجمعية متلفضا بكلام غير أخلاقي في حق أحد نشطاءها، بسبب مشادات ناتجة عن رفضهم للطريقة الغير الانسانية نقل بها الداعية مجموعة من القطط محبوسة داخل أكياس بلاستيكية، قبل أن يقوم برميهم بمنطقة “العوينة” بتطوان، والتي تعتبر نقطة سوداء للحيوانات حيث تنتشر بينهم الأمراض ويتم استعمالهم للسحر والشعوذة.

وكانت الجمعية قد نشرت مقطع الفيديو الذي يوثق للحادثة مقرونا بالتدوينة التالية، “يقال أن معادن الناس تكشفها المواقف والتجارب وكذلك كان.. في ثاني أيام الفطر واجهنا موقفا لطالما نراه ونصادفه يوميا الا وهو التخلي عن القطط ورميها في ”مطرح” القطط المسمى العوينة”.

واضافت ”شخص قام بجلب قطط من أحياء مدينة تطوان في ظروف اقل ما يقال عنها أنها كارثية وقام برميها في المكان المشؤوم وعند مبادرتنا لتقديم النصيحة له بكون ذلك المكان يعد مقبرة جماعية للقطط وجل القطط التي تجلب تموت بعد أيام معدودة … لم يتقبل الامر وظل ثابتا على رأيه وحين مغادرته صب جم غضبه على أحد الأشخاص فكان بارعا في السب والقذف ولم تشفع محاولة الناس للتدهل بردعه بل تمادى في طغيانه أكثر”
وختمت الجمعية تدوينتها “هذه الحالة نواجهها يوميا وحان الوقت للبحث عن حلول جدية للتخفيف من هذه المشكلة وعتق ما يمكن عتقه من تلك الأرواح البريئة”.

ولم يصدر حسب الفيديو أي رد فعل غير أخلاقي من طرف أعضاء الجمعية، حيث اكتفوا بإبداء رأيهم في طريقة التعامل مع القطط وترديد ما شاء الله.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد