- Advertisement -

محمد الملاحي يعزي في وفاة المجاهد “اليوسفي” ويعدد مناقبه

انتقل لعفو الله تعالى اليوم الجمعة المجاهد “عبد الرحمان اليوسفي” الكاتب الاول السابق لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والوزير الأول للحكومة المغربية خلال مرحلة ما سمي ب”التناوب التوافقي” عن عمر يناهز 97 سنة.

وبهذا المصاب الجلل يتقدم رئيس جماعة واد لاو والنائب البرلماني عن دائرة تطوان بأحر تعازيه القلبية الصادقة لزوجة الراحل ولأسرته، ولكافة الاتحاديين بالوطن وخارجه. راجيا من الله عز وجل، أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يجعل مثواه مع النبيئين والصديقيم والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

ولم يفوت السيد “محمد الملاحي” هذه المناسبة الأليمة ليعدد مناقب المجاهد “اليوسفي” التي ستظل راسخة في ذاكرة التاريخ السياسي بالمغرب، حيث اعتبره قائد تجربة “التناوب الديمقراطي” وما حملته من إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، والتي جنّبت المغرب في تسعينيات القرن الماضي “السكتة القلبية”، على حد تعبير الملك الراحل الحسن الثاني.

ووصف الملاحي الفقيد بـ”الرجل الوطني الذي دافع على تطور وضعية حقوق الإنسان بالمغرب والوطن العربي، وعن تطوير الممارسة الديمقراطية الفعلية، والدفاع عن حقوق المسحوقين والفقراء”.

واعتبر محمد الملاحي، أن تفضل جلالة الملك محمد السادس بإطلاق اسم “عبد الرحمان اليوسفي” على أحد شوارع مسقط رأسه مدينة طنجة، وكذا فوج الضباط الجدد لسنة 2019 يعد سابقة في تاريخ المغرب المستقل. وهو تكريم واعتراف من خلال الملك للوطن كله لما قدمه السي عبد الرحمان من خدمات جليلة طيلة حياته، والذي لم يتوقف يوما عن النضال من أجل وطن تسوده الكرامة والحرية والعدالة والمساواة والتقدم.

ودعا محمد الملاحي، جميع الاتحاديين التحلي بروح وقيم النضال التي تميز بها الفقيد “اليوسفي” ولم اللحمة الاتحادية وتقوية الجبهة الداخلية لكسب رهان الإقلاع التنموي الشامل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد