- Advertisement -

فيدرالية أولياء التلاميذ بتطوان تلجأ للقضاء لحل الخلاف المالي مع المؤسسات الخصوصية

نددت فيدرالية جمعيات أمهات واباء وأولياء التلاميذ بإقليم تطوان بسياسة صم الآذان والأبواب الموصدة التي تنهجها بعض المؤسسات التعليمية الخصوصية بإقليم تطوان ضاربة عرض الحائط المطالب العادلة لأولياء الأمور.

بلاغ جديد للفيدرالية توصلت شمال بوست بنسخة منه، استغربت فيه عدم إشراكها بشكل رسمي في اللقاءات والمشاورات التي تمت مع تمثيليات الآباء وأرباب المؤسسات التعليمية. معتبرة أن أي” لقاء جمع بين تمثيليات الآباء والأمهات وأرباب المؤسسات التعليمية وغاب فيه مبدأ الإنصاف والاحترام وتقبل الرأي والرأي الآخر وحضر فيه منطق الانحياز ورمي الكرة للمؤسسات التعليمية الخصوصية لا تعنينا مخرجاته ولا نتحمل المسؤولية فيه كطرف مساهم في عملية “الوساطة”.

وشددت الفيدرالية على أن التعليم عن بعد لا يمكن باي حال من الأحوال أن يعوض التعليم الحضوري وأن الخدمة المقدمة في أشهر الجائحة غير متفق عليها مسبقا. كما أكد المصدر، على أن ” المستقبل الدراسي للتلميذ حق دستوري مقدس وخط أحمر وليس مادة للابتزاز أو المساومة” ، وأن ” الجهة الوحيدة التي يمكن أن تفصل في النزاع المالي بين الأسر والمؤسسات الخصوصية هو القضاء المغربي ولا يحق لأي جهة أخرى مطالبة الأسر بالأداء “.

وجدد الفيدرالية، دعوتها للمؤسسات التعليمية الخصوصية إلى استحضار الوضعية الصعبة للآباء والأمهات واعتماد الإعفاء الكلي أو الجزئي (التخفيض على الأقل للنصف 50%) لشهر: مارس -أبريل- ماي ويونيو، هذا مع الإعفاء التام من رسوم النقل المدرسي والإطعام دون شرط أو قيد ودون أي مطالب إثباتية للضرر.

وطالبت الفيدرالية الإقليمية، النسيج الجمعوي للآباء والأمهات بالإقليم إلى المزيد من التنظيم والتعبئة والالتفاف حول الفيدرالية الإقليمية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة والاستعداد لكافة الأشكال النضالية الكفيلة باسترداد الحقوق كاملة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد