- Advertisement -

- Advertisement -

سيارات أجرة بين طنجة والقصر الكبير تفرض تسعيرة مبالغ فيها

فرض بعض سائقي سيارات الأجرة العاملة بين طنجة والقصر الكبير، تسعيرة مبالغ فيها على المواطنين الراغبين في التنقل بين المدينتين، مستغلين حالة الطوارئ والرفع التدريجي لتدابير الحجر بين مدن الجهة.

ووفق شهادت لمواطنين، فقد فرض عليهم التنقل من القصر الكبير صوب مدينة طنجة والعكس، بمبلغ 300 درهم للفرد الواحد، متجاوزا بذلك قرار وزارة الداخلية برفع التعريفة بنسبة 50% في مقابل تخفيض عدد الركاب إلى ثلاثة اشخاص فقط.

وأضافت الشهادات، أن التعريفة القانونية كانت محددة في مبلغ 50 درهم خلال الأيام العادية، في وقت تتراوح فيه خلال فصل ما بين 60 إلى 70 درهم كأقصى تقدير. مؤكدة أن 300 درهم بمثابة احتساب رحلة ذهابا وإيابا.

واستغرب مواطنون، من هذه التعريفة المبالغ فيها بشكل كبير، حيث أن زيادة نسبة 50% التي أقرتها وزارة الداخلية مقابل تقليص عدد الركاب تجعل من التعريفة تتراوح ما بين 100 و140 درهم كأقصى حد.

واستنكر مواطنون، استغلال بعض سائقي سيارات الأجرة للظرفية التي تمر بها البلاد وحاجة الناس للتنقل من القصر الكبير إلى طنجة أو العكس لفرض تعريفية غير قانونيةو مطالبين السلطات المحلية بالتدخل لوقف حالة الفوضى والجشع.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد