- Advertisement -

- Advertisement -

سياسيون يؤكدون أن معارضة الشارع أصبحت أقوى من معارضة الأحزاب

كشف الدكتور خالد الغنيمي المنسق المحلي لفيدرالية اليسار الديموقراطي ونائب الكاتب المحلي للحزب الإشتراكي الموحد، أن الشارع من إمتلك المعارضة السياسية من خلال إحتجاجاته، في الوقت الذي لم تعد  الأحزاب السياسية قادرة على ممارسة المعارضة، برغم أن الدستور 2011 أتاح مساحة هامة للأحزاب لممارسة المعارضة بشكل مؤسس.

الغنيمي وخلال الندوة التي نظمها موقع شمال بوست بعنوان: واقع “المعارضة” بين النص الدستوري والممارسة، أكد أن المعارضة السياسية برزت منذ عملبة الإستقلال مابين الأحزاب الوطنية ومؤسسة  الملكية، إلا أن عملية الإحتواء واضعاف الأحزاب السياسية من خلال عملية الإنشقاق أو تشويه العمل الحزبي، أفقد المعارضة أدوارها الحقيقية، حتى أصبحنا نرى شعبوية، الأمر الذي أدى إلى فقدان المواطنين الثقة في الأحزاب

وأضاف الغنيمي أن المجلس الجماعي لمدينة طنجة، أبان عن ضعفه لدرجة أنه تخلى نهائيا عن أدواره لصالح السلطة، وهو الأمر الذي يتضح جديا في مجموعة من الملفات مثل أمانديس والنظافة ومطرح النفايات وسوق الجملة وغيرها.

من جهتة أكد الدكتور عبد الجبار الراشيدي، عضو اللجنة التنفيدية لحزب الإستقلال والمنسق الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، لأنه لفهم دور المعارضة لابد من طرح سؤال الديموقراطية وأعطابها، خصوصا أن المغرب يعرف حالة التردد والنكوص السياسي، بالإضافة إلى بعد البرامج السياسية.

الراشيدي أكد أن حزبه يحاول في المرحلة الراهنة على تقوية الديموقراطية الداخلية وممارسته أدواره كحزب معارض في الحكومة الحالية، لإعادة ثقة المواطن في الفاعل السياسي، وهو الأمر الذي يبرز من خلال أليات إستشغال الحزب حسب حد قوله.

أما فيما يخص التدبير الجماعي بطنجة، فأكد ذات المتدخل أن والي الجهة  وحده الأن من يدبر الملفات الكبرى بالمدينة في غياب تام لحزب الأغلبية الذي يسير المدينة، وعرج المتدخل على عدة ملفات كبرى لم تتحرك فيها الجماعة من بينها ملف الماء والكهرباء وانتشار المخدرات وغيرها.

وأشار المتحدث، إلى أن الحزب محليا قدم نقدا ذاتيا ويحاول اليوم إعادة توهجه، والأمر الذي إتضح للعيان من خلال التواجد في عدة معارك من بينها الإحتجاجات ضد تحويل حدائق المندوبية إلى مكان لركن السيارات

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد