- Advertisement -

- Advertisement -

احتجاج بشاطئ سانية بلاج بالمضيق وتحذيرات من مخاطر الدراجات البحرية

حمل مكتب اتحاد ملاك سانية بلاج، وجمعية سانية بلاج لحماية البيئة والطفولة جماعة المضيق والسلطات المختصة مسؤولية الترخيص لكراء الدراجات المائية بالشاطئ على الرغم من حالة الطوارئ الصحية التي تمر بها البلاد.

ونظم اتحاد الملاك والجمعية المذكورين وقفة احتجاجية قانونية، ضد استغلال الملك البحري العام من طرف أحد الأشخاص في كراء الدراجات البحرية، معتبرين ذلك تهديدا صارخا لسلامة البيئة والمصطافين.

الدكتور الخياطي، رئيس جمعية سانية بلاج لحماية البيئة والطفولة كشف في اتصال هاتفي مع شمال بوست، ان الوقفة الاحتجاجية تأتي للتنديد بقرار جماعة المضيق الترخيص لمثل هذه النشاطات البحرية التي تعد تهديدا صريحا للملاك والمصطافين على حد سواء.

وأضاف الدكتور الخياطي، أن الدراجات البحرية تسببت السنة الماضية في الكثير من الحوادث الخطيرة، فضلا عن تلويثها للشاطئ نتيجة مخلفات البنزين والزيوت التي تتركها على واجهة المياه. وما يترتب عنه من إصابة المصطافين وخاصة الأطفال لعدد من الأمراض الجلدية.

ونبه المتحدث، إلى أن كراء هذا النوع من الدراجات مع الاسنعمال المتكرر من شخص لآخر دون احترام شروط السلامة الصحية قد يؤدي لا قدر إلى ظهور بؤر جديدة بفيروس كورونا خاصة وأن أعراضها الواضحة لم تعد تظهر على المصابين.

وحذر الدكتور الخياطي، من أن الخيام التي تم نصبها وجعلها كمقر لكراء الدراجات البحرية والكراسي والمظلات تفتقد لشروط السلامة والتعقيم قبل الاستعمال.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد