- Advertisement -

- Advertisement -

آلاف المتظاهرين في برلين احتجاجا على تدابير تحد من الحريات الشخصية لمكافحة وباء

خرج آلاف الأشخاص للتظاهر في العاصمة الألمانية برلين السبت للاحتجاج على التدابير التي تفرضها الحكومة لمكافحة وباء مرض كوفيد-19 والتي يعدونها مكبلة للحريات الفردية. فيما قالت شرطة المدينة إنها “قدمت شكوى” ضد منظمي التظاهرة بسبب “عدم احترام قواعد النظافة”، إضافة لقلة عدد المتظاهرين الذين كانوا يرتدون الكمامات أو يلتزمون بقواعد التباعد الاجتماعي.

وتظاهر السبت وسط العاصمة الألمانية برلين عدة آلاف الأشخاص، قدّرت الشرطة عددهم بحوالى 15 ألفاً، من المناهضين للتدابير التي تحدّ من الحريات الفردية لمكافحة وباء كوفيد-19، بشكل سلمي.

وكان المتظاهرون يأملون في الوصول إلى 500 ألف شخص وهو العدد الذي أعلنه منظّمو التظاهرة تحت عنوان “نهاية الوباء – يوم الحرية”.
وهتف بعض المشاركين في هذه المسيرة التي اتجهت نحو بوابة براندنبورغ، “نحن الموجة الثانية” و”مقاومة” أو حتى “أكبر نظرية مؤامرة هي وباء كورونا المستجدّ”.

ودعت شرطة برلين مرات عدة عبر مكبرات الصوت المشاركين إلى احترام التدابير الصحية المفروضة، وكتبت في تغريدة أنها “قدمت شكوى” ضد منظمي التظاهرة بسبب “عدم احترام قواعد النظافة”.
ووجه مشاركون في تظاهرة مضادة إهانات للمشاركين في التظاهرة المناهضة للتدابير الصحية واصفين إياهم بأنهم “نازيون”.

وانتقد العديد من المسؤولين السياسيين التظاهرة. وكتبت ساسكيا اسكن المسؤولة في الحزب الاشتراكي الديموقراطي المشارك بأقلية في الائتلاف الحكومي إلى جانب المحافظين برئاسة أنغيلا ميركل، في تغريدة “من دون تباعد، من دون كمامات: هم لا يعرضون للخطر صحّتنا فحسب إنما أيضاً نجاحنا في مواجهة الوباء وإنعاش الاقتصاد والتعليم والمجتمع. غير مسؤولين!”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد