- Advertisement -

- Advertisement -

بمشاركة 20 خبيرا عربيا ودوليا.. الدوحة تستضيف منتدى إقليميا للمحتوى الرقمي العربي

إنطلق  اليوم الاثنين بالدوحة، فعاليات المنتدى الإقليمي الرابع للمحتوى الرقمي العربي، الذي تنظمه وزارة المواصلات والاتصالات، والذي يستمر 3 أيام.

ويقام المنتدى افتراضيا تحت رعاية الجامعة العربية، وبالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات بدولة قطر، والمنظمة العربية لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (أسكوا)، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، والاتحاد الدولي للاتصالات.

وستناقش جلسات المنتدى الست، التي يشارك فيها أكثر من 20 متحدثا وخبيرا من مختلف الدول العربية ومنظمات إقليمية وعالمية، محاور عديدة متصلة بواقع المحتوى الرقمي العربي، وأهميته خلال الأزمات، والآفاق المستقبلية للتعليم عن بعد في المنطقة العربية خاصة في ظل جائحة كوفيد-19 (كورونا)، ودور المحتوى الرقمي العربي في المدن الذكية، وتعزيز الابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب، وسبل تطوير المحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت.

ويأتي انعقاد هذا المنتدى في إطار تنفيذ قرار الدورة 18 لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات، الذي قرر تنظيم المنتدى الإقليمي للمحتوى الرقمي العربي سنويا، وخطة عمل المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات لعام 2015.

وتبرز أهمية إقامة صناعة محتوى رقمي عربي في المنطقة العربية نتيجة عوامل عدة ؛ أبرزها ضرورة جسر فجوة المحتوى الرقمي بين الدول العربية والدول المتقدمة، والنهوض بالمجتمعات العربية لتحويلها إلى مجتمعات معرفة.

محتوى لا يناسب لغة الضاد

وإذا كانت المنطقة العربية تشهد تطورا كبيرا في استخدام الإنترنت والهواتف الذكية في السنوات الأخيرة، فإن الدور الذي أدته في نشر المحتوى الرقمي وزيادة منصاته ما يزال خجولا، ويحتاج لمبادرات ومشروعات كثيرة للمساهمة في نمو هذا القطاع بوتيرة سريعة، إذ لا يتناسب تمثيل اللغة العربية على الشبكة مع أهمية اللغة وعدد مستخدميها ونسب متصفحيها من العرب.

ويقصد بالمحتوى الرقمي مجموع المعلومات التي يتم نشرها أو بثها أو تضمينها رقميا في ملفات حاسوبية أو من خلال الوسائط المتعددة المتنقلة، ويتخذ هذا المحتوى أشكالا عديدة، يتنوع بين ملفات نصية وصوتية وملفات فيديو ورسوم بيانية أو رسوم متحركة أو صور.

ورغم أن 88% من متصفحي الإنترنت يستعملون شبكات التواصل الاجتماعي، وأن 73% هي نسبة استخدام اللغة العربية في تدوينات تويتر، فإن الأداء اللغوي في هذه الوسائل يبقى ضعيفا في ظل الاعتماد على الكتابة بالحروف اللاتينية أو ما يعرف بـ”الفرانكو آراب”، وعدم توحيد الكلمات المعربة في الوطن العربي.

ووفقا لأرقام نشرها موقع “دبليو 3 تيكس” (W3Techs) الشبكي المعني بالإحصائيات المتعلقة باستخدامات الإنترنت حول العالم في 2018، فقد عرف المحتوى العربي انخفاضا قياسيا في ترتيب اللغات الأكثر انتشارا على الإنترنت، حيث هبط من المرتبة 7 عالميا إلى المرتبة 17، بنسبة لا تتعدى 3%، في وقت تستأثر فيه اللغة الإنجليزية بما يزيد على نصف المحتوى العالمي، تليها اللغة الروسية بنسبة 6.6%، ثم الألمانية بنسبة 5.5%.

وعلى عكس كثير من الدول حول العالم، التي ترى في تطوير المحتوى الرقمي وترويجه بسبل مبتكرة سوقا واعدة وفرصة كبيرة للمستخدمين والمستهلكين الشباب؛ فإنه يلاحظ غياب رؤية عربية شاملة تستثمر في هذا القطاع، وتشجع المبادرات الفردية والمؤسسية.

ولنشر المحتوى الرقمي وترويجه تأثير إيجابي على العديد من المجالات الحيوية مثل التعليم والثقافة والصحة والأعمال، كما أنه يساهم في استحداث وظائف جديدة، وخاصة للشباب الذين يتمتعون بالذكاء التكنولوجي. وذلك بالاستناد إلى دراسات عديدة أعدتها اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا).

تحديات في الطريق

وتشير الدراسات والبحوث، التي شخّصت ضعف حضور المحتوى العربي على الإنترنت، إلى غياب سياسات وإستراتيجيات واضحة على المستويين الوطني والإقليمي لتعزيز تطوير المحتوى الرقمي العربي، إضافة لمحدودية المنصات التكنولوجية والبرامج التي تدعم لغة الضاد.

كما أن هناك تحديات أخرى يعاني منها المحتوى العربي، من مثل غياب برامج بحثية متخصصة في هذا المجال، وندرة العناصر البشرية المؤهلة تأهيلا عمليا قادرا على بناء اقتصاد المعرفة، إلى جانب كثير من التحديات المرتبطة بالحاضنات التكنولوجية القائمة، وضعف تشجيع المختصين بالجانب الهندسي والإحصائي لدراسة اللغة والاهتمام بتعليم اللسانيات الحاسوبية في الجامعات العربية، وزيادة الأبحاث في الاستثمار المعرفي.

أما الجانب المتعلق بضعف التمويل فيجعل جل المبادرات، التي تشق طريقها بصعوبة على الشبكة العالمية، مبادرات فردية وغير مبنية على دراسات علمية أو جهود جماعية ومؤسساتية، في وقت يتجه فيه العالم لتكثيف استغلاله للفرص التي يتيحها الذكاء الاصطناعي لتوسيع حضور المحتوى على الإنترنت.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد