كاتبات عالميات…فاطمة المرنيسي ظاهرة منفردة لن تتكرر

أجمعت ثلة من الكاتبات العالميات خلال مائدة مستديرة نظمت، مساء يوم امس الإثنين بالرباط، على ريادة وإشعاع عالمة الاجتماع والكاتبة المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي، باعتبارها ظاهرة متفردة “لن تتكرر” في مجال الفكر النسائي العالمي.

وسلطت المشاركات خلال هذه المائدة المستديرة، التي احتضنتها رحاب معهد ثيربانتيس بالرباط، في إطار الدورة الـ 13 للمؤتمر الدولي للكاتبات، والذي يكرم الكاتبة المغربية الراحلة فاطمة المرنيسي، الضوء على إسهاماتها الوازنة في التأسيس لفكر نسوي جديد يتسم بالجرأة في النقد والتحليل العميق.

وقال خافيير كالفان كيخو المدير والمنسق العام لمراكز (ثرفانتيس) بالمغرب، إن معهد ثيربانتيس يتشرف باستقبال هذه القافلة من الكاتبات العالميات اللواتي يحتفين لأول مرة في المغرب، بعد العديد من بلدان أمريكا اللاتينية، بذكرى الراحلة فاطمة المرنيسي وبمساهماتها المتعددة في مجال الأدب وعلم الاجتماع بالمغرب.

وأبرز كالفان كيخو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن انعقاد الدورة الـ 13 من الملتقى العالمي للكاتبات الذي يرفع شعار “بالكلمة تصنع المرأة عالما يسوده السلام”، يعد دعوة لجمهور القراء ومبدعي الأدب إلى الالتئام في إطار لقاءات يتم من خلالها التعريف بالأصوات النيرة في مجال الإنتاج الأدبي.

واعتبر أن الاحتفاء بالراحلة فاطمة المرنيسي، طوال هذه الدورة من الملتقى التي تحمل إسمها، والمنظمة خلال الفترة ما بين 25 و29 أكتوبر الجاري، انطلاقا من تطوان، والمضيق، مرورا بشفشاون، والعرائش، وطنجة، وفاس ثم الرباط، ليس فقط مجرد إشادة بـ “الكاتبة والأكاديمية الراحلة، بل أيضا بإسهاماتها في النهوض بأوضاع النساء بالمغرب وفي العالم العربي”.

من جهتها، اعتبرت الشاعرة والكاتبة المغربية عليا إدريسي بوزيدي، المشاركة في ملتقى الكاتبات العالميات، أن المرنيسي تستحق هذا التكريم والاعتراف بالنظر إلى “ما قدمته، سواء بالنسبة للمرأة أو الرجل المغربي، وإلى المجتمع المغربي عامة، وذلك من خلال كتاباتها ونضالها وتضحياتها”.

وأضافت أن هذا التكريم هو احتفاء، أيضا، بالمرأة المغربية واعتراف بالمكانة التي صارت تتبوؤها اليوم في مجالات شتى، ابتداء من الثقافة والفنون والعلوم ووصولا إلى الاقتصاد والمالية.

يذكر أن الدورات السابقة للملتقى، تعاقبت على كل من أريكيبا (البيرو)، مونتيفيديو (الأورغواي)، ريو غاييغوس (الأرجنتين)، سان خوان (بويرتو ريكو)، غوادالاخارا (المكسيك)، نيغران بايونا (إسبانيا)، كاراكاس (فينزويلا)، بوغوطا (كولومبيا)، بنما، هافانا (كوبا)، ميامي (الولايات المتحدة