- إشهار -

نشطاء تحرير سبتة يستنكرون أحداث باب سبتة وحركة شبابية تدعوا للاحتجاج

اعتبر عدد من النشطاء الذين يطالبون بتحرير سبتة ومليلية الأحداث التي عرفها المعبر الحدودي باب سبتة اليوم الثلاثاء 15 يوليوز 2014، نتيجة طبيعية للاستفزازات والاهانات والحكرة المستمرة التي تمارسها شرطة الاحتلال الاسباني في حق المواطنين المغاربة بشكل يومي.

وفي هذا السياق قال “الياس بنيعيش” منسق “الحركة الشبابية لتحرير سبتة ومليلية والثغور المحتلة” أن هذه الاحداث المؤسفة دليل على استمرار الشرطة الاسبانية في سياساتها الاستعمارية والعنصرية في حق المواطنين المغاربة، حيث تعمد كل يوم  إلى إذلال المغاربة في الحدود الوهمية لسبتة ومليلية المحتلتين.

وعن رد النشطاء المهتمين بملف سبتة ومليلية قال “بنيعيش” أنهم سيصدرون قريبا بيانا يوضح موقف الحركة والاطارات الأخرى التي يتم التنسيق معها من الأحداث، وأن الرد سيكون بشكل عقلاني ومدروس لأن معركة المطالبة بتحرير سبتة ومليلية والجزر المحتلة لا تحكمها ردود الأفعال، إنما تحكمها خطط للتعريف باستمرار احتلال سبتة ومليلية وفق استراتيجية سبق الاعلان عنها سابقا وتأخذ بعين الاعتبار الظروف الوطنية والاقليمية.

فندق

ومن جانب آخر أصدرت مجموعة شبابية، ظهرت لأول مرة بعد أحداث اليوم الثلاثاء، تطلق على نفسها “الحركة الشبابية لتحرير سبتة ومليلية” بيانا حول الاحداث التي عرفها المعبر الحدودي باب سبتة دعت فيه سكان تطوان والنواحي للاستنفار من أجل الخروج في مظاهرة حاشدة للتنديد بالاستفزازات الاسبانية بسبتة المحتلة والتذكير بعدم شرعية التواجد الاسباني بسبتة ومليلية، حسب البيان.

- Advertisement -

- Advertisement -

وجدد بيان الحركة الذي تتوفر “شمال بوست” على نسخة منه التأكيد على مغربية مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين والثغور المجاورة لهما، مؤكدة على الرفض القاطع للاعتراف بشرعية الحكم الاسباني الاستعمارى لهاتين المدينتين ومطالبتها بإنهاء آخر مظاهر الاستعمار في افريقيا في القرن الواحد و العشرين.

كما استنكر البيان التصرفات اللامسؤولة للشرطة الاسبانية وطالب الحكومة المغربية القيام بكافة التدابير الكفيلة بحفظ كرامة المواطن المغربي على المعابر الحدودية لمدننا المحتلة، ودعت الحركة كافة اطياف الشعب المغربي بكافة مكوناته السياسية و المجتمعية للتجند للدفاع عن الحق التاريخي للمغرب فى استرجاع  مدنه السليبة، كما أعلنت تضامنها مع المواطنين المغاربة الذين استبسلوا دفاعا عن كرامتهم و كرامة كل المغاربة فى وجه الشرطة الاسبانية المحتلة (حسب البيان).

وفي نهاية البيان استنفرت الحركة ساكنة تطوان والنواحى للخروج فى مظاهرة حاشدة لإعلان استنكارها ورفضها المطلق لاستفزازات الاسبانية ولتذكيرهم بان سبتة مغربية وستبقى مغربية.

ولم تحدد الحركة موعدا للتظاهرا واكتفت بالاعلان أن التوقيت سيعلن عنه في الساعات القادمة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد