- إشهار -

د. محمد نوري في تأبين الراحل موصمادي “وعد الحر دين عليه صديقي العزيز”

باسم الله الرحمان الرحيم

أولا، بودي أن أجدد تعازي الحارة لعائلة الفقيد الأخ التليد عبد العزيز موصمادي و على وجه الخصوص لأمه الفاضلة و إخوانه و أخواته و أصهاره و باقي عائلته الكريمة، كما أتقدم بجزيل الشكر لكل الأخوات و الإخوان الذين ساهموا في إحياء هذا الحفل التأبيني و على رأسهم الصديق الحميم عبد الحميد البجوقي الذي تجشم عناء التنسيق المتدائب و الأنيق لإنجاح هذه الأمسية الفيحاء بعبق المحبة العميقة و المودة الحقيقة لصديقنا و رفيقنا المرحوم برحمة الله الواسعة.

لقد عرفت الفقيد منذ ما يربو عن 35 سنة، و سوف لن أتحدث عن فترة الصبا لأن أخي الكريم عبد الرحيم غزولة سبقني لذلك مشكورا و عليه سأمر مباشرة إلى مرحلة الدراسة الجامعية. الراحل عبد العزيز موصمادي كان من المؤسسين لفرع نقابة أوطم بكلية العلوم بتطوان بمعية رفاق أخرين أذكر منهم محمد الشكري، نجيب بن الطاهر، مصطفى التليدي، محمد اللغداس، مومن الصبيحي و آخرين…و قد عشنا في هذه المرحلة (بداية الثمانينات) لحظات جميلة حبلى بالصراع و الغبار، حلمنا فيها بالياسمين و الجلنار، بغد يذوب فيه الرصاص، تفتح الأقفاص و يرقص فيه الأطفال على شدو البلبل و الهزار…

فندق

و كانت أزجال عزيز دمعة في عيون سهارى، كانت نجمة فوق المنارة ، تهدي الحيارى و البدر غايب كما قال النجم الراحل الثاقب…. كذلك كان عبد العزيز و سيظل، نسخة طبق الأصل لزجال مغربي آخر سبقه منذ حوالي 10 قرون، اسمه أيضا عبد العزيز (المغراوي بدل الموصمادي)، و قد كني بعميد زجالي عصره كما وصفه الأشياخ ب”شيخ الكلام”، و عزيز فعلا عميد الكلام بين مجايليه من الزجالين.

يقول شيخ الكلام الذي عاصر المنصور السعدي:

هادو شروط علامات التخراب

عاد النفاق أمودا بين الناس الكبرا

- Advertisement -

- Advertisement -

بالحيلة و لمصانعة و لخدع، عادت خلاق طبايعهم مقلوبة

مذهبهم ندريه، خممت ولاد جيلنا كاع بعصا وحدة مضروبة

آه، ما أشبه الأمس باليوم صديقي عزيز، و كأن شيئا لم يتغير أو كأنها سنة من سنن الله في أرض، كل أرض تقسو و تجور على أبناءها البررة ليرحلوا قبل الأوان، حتى تستديم الرداءة…

منزل الفقيد في حي الباريو العريق كان مثل بيروت محمود درويش، خيمتنا الأخيرة…واحة نلملم فيها جراحنا، نورد إبلنا و نستجمع قوتنا بأطباق و شهيوات أم عزيز الفاضلة للا خدوجة، هناك كرعنا من ماء الحياة و إكسير الصداقة مع رفيقنا مصطفى بن زروالة حفظه الله  الذي ظل مؤنس الفقيد و كاتم أسراره إلى الهزيع الأخير من ليل حياته.

آه كم كانت لذيذة تلك الدنيا، كانت كتابا أنت فيه الفكر، رحلة كنت فيها المؤنس من الوحشة و المتوحش في الأناسة، أياما و ليالي أنت فيها العمر و القمر…

الراحل عبد العزيز موصمادي الى جانب الدكتور محمد نوري على أحد برامج محطة كاب راديو الاذاعية
الراحل عبد العزيز موصمادي الى جانب الدكتور محمد نوري على أحد برامج محطة كاب راديو الاذاعية

و في غرناطة التقينا من جديد سنة 1989، و بها عشنا أزهى الليالي و أبهى الذكريات حين كان العمر و الصحة حبيبين… إلى أن نام القمر.  في هذه المدينة النائخة في أطيان الذاكرة، أسسنا أول فرع للاتحاد الوطني لطلبة المغرب في إسبانيا مع رفاق كثر أطال الله عمرهم أذكر منهم محمد أولاد الحاج بن عمر، عبد السلام الشلاف، ناجي زيوزيو و سعيد بن طريقة و آخرين لا أستحضر أسماءهم…

بهذه المدينة النائمة في حجر جبل مولاي الحسن نظمنا أمسيات و أسابيع ثقافية زاهية علنا نشرح الكينونة المغربية لمضيفينا الإسبان، و كم اجتهد عزيز لتغيير تلك الصور النمطية التي يملكها الشارع الإسباني عن المغرب و المغاربة…

هناك ازداد وعي المرحوم بضرورة الانخراط في المنظمات النقابية و الأحزاب السياسية الإسبانية لفك ذلك الطوق و إعادة تشكيل الوعي و اللاوعي الإسبانيين في مجال الهجرة و المهاجرين، و قد كان موفقا في ذلك إلى حد كبير حيث عمل في العديد من المؤسسات الإسبانية من نقابة الاتحاد العام للعمال، مرورا بالحزب الاشتراكي العمالي الإسباني و الصندوق العام للتوفير بغرناطة انتهاء بالعديد من الإطارات الجمعوية…

في هذه المدينة الرائعة، تدفق زجل عزيز و فاض. مدينة الزيريين و بنى الأحمر صارت فاتنته و سيرانته و قصر الحمراء (بجنة عريفه) الذي كنا نرتاده بشكل متواصل و مجانا قبل أن يصير الولوج إليه يتطلب حجزا قد يصل إلى ثلاثة أشهر، قلت قصر الحمراء فجر فيه وجع التاريخ و حسرة الضياع و جاءت قصيدته حول الأمير أبي عبد الله آخر ملوك بني الأحمر آية في الإبداع و الإمتاع و روعة في المجاز و الاستعارة، بها دخل الراحل الزجل من بابه الكبير كمصارع ثيران مبرز، و معها صار الزجل العامي أفصح من القصيدة …

لقد شكلت هذه القصيدة في رأيي المتواضع “زفرة المورو”El suspiro del moro الحقيقية أو “زفرة العربي المتجددة” بعد خمسة قرون و نيف من الشتات و المنفى…

فرطتي يابو عبد الله ، يقول عزيز

فرطتي حتى قلعوني من رسامي و الطير ماعاد  لوكار…

فرطتي حتى وليت نشوفك في منامي تسوق القافلة و تاكل البيصار   …آه يا بو عبد الله

آه كم أنت باذخا في كلامك يا خل…(وقفة)

لقد كان الراحل شخصية ضاحكة ساخرة و حكيمة، مزيج من برنارد شو و المعري و أحمد فؤاد نجم، فكأني أرى عبد العزيز الموصمادي يردد مع صديقه عبد العزيز المغراوي:

الدنيا ما تصلح غير دار المزاح          دار التعب الكلاح و لبكا و النواح

و اللي تبعها عقلو جاح                    عمرو ما يريح

ثم يعم الصمت ما يكفي ليشعل سيجارة و يضيف:

و هاد الدنيا احكايتها فحال شي طفلة              حاطت بها شمايل الزين المكمول

من راها دون ريب في قلبو تحلا                            مهما يطمع في زمان كلو وصول

من وافاتو و دا منها شي خصلا                    بعدما يسطاب عسلها تسقيه دفول

هذا هو حال الدنيا يا سيد العارفين، رحلة من الرحلات كما جاء في قصيدتك الخالدة الأخيرة و أعرف أنه ليس مجرد كلام عابر، بل إحساس راسخ لديك تأكد لي خلال معايدتك بمدينة سبتة قبل أن تسلم الروح لبارئها…نعم،  أنا لم أر شخصا في حياتي بمثل ذلك الثبات أمام الموت و التعامل الرصين مع أصعب مجهول يعتورنا ككائنات عاقلة فانية. فكأني أمام رجل ذي حاسة سادسة ، رجل الإيمان الصوفي العميق، درويش يدور حول نفسه يستخرج منها طاقة الصعود و الارتفاع….كأني أمام فيل يستشعر قدوم وقت رحيله من هذه الدنيا ليبدأ رحلته لاستكمال الحلقة: في سبتة كان مسقط الرأس و فيه أيضا انتهى الرصيد لتكتمل الحلقة في انسجام و تؤدة و خشوع.

“دفن الجسم  في الثرى، يقول البوصيري، ليس في الجسم منتفع، إنما النفع في الذي قد كان فيه و ارتفع”

و ما ارتفع منك صديقي العزيز إلا شيء من تلك الآية الكريمة التي تقول: “مثل الحبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة” و الله أنت تلك الحبة و انظر معي كم سنبلة هنا في هذه القاعة و و الله ليس في قلبي و قلب هذا الجمع المبارك الغفير نحوك إلا فيض محبة و محبة ..(وقفة)

كيف أختم الآن يا صاحبي وأنت صاحب القفل؟ أرجوك لا تلمني، لا تلمني كما قال زجال آخر يحمل اسمك ، مصمودي ثائر مثلك، على دندنة الشيوخ تمرد لتسمو القصيدة و تتسامق: “المغراوي قيل شجرة الكلام و المصمودي فرع من فروعها”، فلا تلمني يا فتى و أنت ترى كيف التقى الفرع بالأصل:

لا تلوموني في ذا الحال جيت نشهد و نودي      يا عدولي فالموت سبابي خد الوردة

عزيز، يا أعز من عزيز، آخر كلامي فيك في هذه الأمسية شعر اقتبسته من عبد الله بن حساين الفيلالي، زجال من القرن التاسع أيقظته من غفوته كي ينوح معي:

ابكي على عبد العزيز آشعري  بكا دشي مرا ثكلا

ونوح كينوح ورشان غريب وحدو في الليل

ابكي على عبد العزيز آشعري و اسقي جذور النخلة

العيش من بعد عبد العزيز و الله كاع ما يحلا

وانا يلا مشى عبد العزيز ابقيت في الشعر وحيل

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد