- Advertisement -

“المنظمة المغربية للإعلام الجديد” تكرم أبرز وجوه الصحافة والإعلام والفن بجهة طنجة – تطوان

- Advertisement -

الساعة  تشير إلى  الخامسة  من مساء  يوم الجمعة 14 عشر نوفمبر 2014، رغم أن الأمطار تهطل بغزارة في الخارج  إلا أنها لم تمنع المدعوين من الحضور للمشاركة في الحفل الذي تم تنظيمه من طرف المنظمة المغربية للإعلام الجديد، بشراكة مع مجلس مدينة طنجة بمناسبة اليوم الوطني للصحافة و الذي كرم من خلاله مجموعة من الصحفيين الذين قدموا الكثير من الخدمات للمشهد الإعلامي بجهة طنجة تطوان بصفة خاصة و بالوطن بصفة عامة .

هنا أو هناك، أينما حولت نظرك يتراءى لك  الأستاذ الدكتور الطيب بوتبقالت_ نائب رئيس المنظمة_ واقفا على  أدق التفاصيل لإنجاح هذا الحفل ، يستقبل الضيوف يوجه المنظمين ، ليتجه بعد ذلك من أجل إلقاء  كلمة رحب فيها  بالحاضرين دون أن ينسى استحضار روح الراحل عنا أحمد الزيدي مدكرا بخصاله  و التزامه بمبادئ الصحافة النزيهة  داعيا الجميع لقراءة الفاتحة ترحما عليه  اتجهنا نحوه فاستقبلتنا  ابتسامته المعهودة ،وفي سؤالنا  عن النجاح الذي حققته الندوة التي نظموها الشهر المنصرم و عن هذا الحفل ،عبر لنا عن متمنياته  بأن يستمر النجاح مؤكدا  أن هذا الأخير لن يتأتى إلا بتظافر جهود الجميع و بانخراط الشباب في العمل الجمعوي الهادف، ليختم تصريحه برسالة للجسم الصحفي و الإعلامي مطالبا فيها الجميع بالتسلح بالجد و العمل و احترام القوانين و الانضباط بالإضافة إلى الاحترام المتبادل بين المنتمين لهذا القطاع .

الصحفي حسين مجدوبي الى جانب كل من الطيب بوتبقالت وأنور قريا
الصحفي حسين مجدوبي الى جانب كل من الطيب بوتبقالت وأنور قريا

في مرأى منا كان صوت” السوبرانو” سميرة القادري  صادحا ويشنف مسامع  الحاضرين، مقطوعات جميلة أتحفت معجبيها لكن حضورها لم يكن فقط من أجل الغناء  بل من أجل تكريمها أيضا من طرف المنظمة. بعد نهاية وصلتها الغنائية لم تتوارى في الاجابة عن أسئلتنا حول شعورها و هي تكرم وسط  ثلة من عمالقة الإعلام  و من طرف منظمة تهتم بالإعلام فقالت :”  أنا جد سعيدة بحضوري بينكم وتكريمي ..كما أود القول بهذه المناسبة أن للإعلام دور كبير و مساهمة فعالة  في نجاح الفنان  ثم إنني متفائلة بخصوص مستقبل الصحافة بجهة طنجة تطوان وكلي ثقة في من سيتسلمون المشعل في المستقبل “.

لحظة اعتراف بالجميل

تخلل الحفل العديد من الوصلات الغنائية لفرق متنوعة أمتعت الحضور بدورها، فيما كانت أعين الجميع تترقب بشغف الفقرة التي سيتم من خلالها تكريم الصحفيين. لم تتوقف التصفيقات والصحفيين المكرمين  يعتلون المنصة الواحد  تلو الأخر ، وجوه يعرفها جل الحاضرين ،منهم من تعرفنا عليه من خلال شاشات التلفاز كمقدم النشرة لإسبانية سعيد الجديدي و احمد البوعناني ،و منهم من استأنسنا أصواتهم عبر الأثير كخالد مشبال ،دون أن ننسى الصحفي الحسين المجدوبي و عبد العزيز الطريبق و غير هم من الأقلام الوازنة .

يمسك الصحفي المقتدر عبد العزيز الطريبق درع التكريم بين أنامله التي لطالما حملت قلمه النزيه قائلا :”المبادرة جد مهمة يشكر عليها الإخوان في المنظمة، فيها اعتراف بمجهود عمالقة من رجال الصحافة مهدوا للممارسة الصحافية الحالية (معنينو، الجوهري، الجديدي…)، كما فيها اعتراف بمجهود أجيال تشتغل إعلاميا على مستويات أخرى… ويشكل هذا التكريم حافزا كذلك للوافدين الجدد لعالم الصجافة كي يقتنعوا بأن العمل الجاد لا يذهب سدى…”

اختتم الحفل وسط جو من التفاؤل والرضى من طرف الحضور و كذلك من طرف المكرمين الذين عبروا جميعهم عن مدى سعادتهم بهذه الخطوة التي من شأنها أن تمنحهم الطاقة و العزيمة في الإستمرار خدمة للمشهد الإعلامي بالمملكة .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد