- Advertisement -

وزارة الداخلية تفكك مخيمات المهاجرين الأفارقة بغابات شمال المغرب

- Advertisement -

شنت المصالح الأمنية المغربية بداية الأسبوع الجاري حملة لتفكيك مخيمات المهاجرين الغير الشرعيين من دول جنوب الصحراء في الغابات المجاورة لمدينتي الفنيدق والناضور، والتي أسفرت عن ترحيل أزيد من 1200 مهاجر وفق ما قدرته تنظيمات حقوقية وطنية.

وتأتي عمليات تفكيك المخيمات مباشرة بعد إعلان الوزير المنتدب في الداخلية الشرقي الضريس خلال ندوة صحافية، مساء أول أمس الإثنين بالرباط، على أن الجهات المسؤولة ستعمل على تفكيك مخيمات المهاجرين التي تتواجد على مقربة من مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وذلك في سبيل “تخليص المهاجرين من أيادي العصابات التي تنشط في تهريب والمتاجرة بالبشر”، والتي تُجبر هؤلاء المهاجرين على العيش في هذه المخيمات في “ظروف مزرية”، حسب ذات المتحدث.

وخلف هذا الإجراء ارتياحا في صفوف العديد من المواطنين خصوصا أولئك الذين كانوا يعانون من تواجد المئات من المهاجرين الأفارقة بالقرب من منازلهم ومزارعهم وخاصة قرية بليونش المحادية لسبتة المحتلة، والتي كان يعمد المهاجرين على السطو على مزارع المواطنين وماشيتهم عندما يشتد عليهم الخناق والإحساس بالجوع والبرد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد